تطورات جديدة بقضية والد طفلي الدقهلية وزوجته تتحدث لأول مرة وسيدة تؤكد براءة والد الأطفال وسر اعترافه

ما زال الجدل مستمر حول قضية طفلي الدقهلية واللذان تم اختطافهما في أول أيام العيد ثم قتلهما باليوم الثاني، وتمت عملية الدفن في اليوم الثالث بعد عرض جثث الطفلين على الطبيب الشرعي، وكان والد الطفلين قد هرب بعد عملية دفن أبناءه وما هي إلا ساعات قليلة حتى قامت قوات الأمن من ضبطه وإحضاره صباح اليوم وتقديمه للنيابة لاستكمال التحقيقات، وخاصة بعد اعترافه بأنه هو من قتل أولاده.

وأثناء التحقيقات عصر اليوم أكد والد طفلي الدقهلية قائلاً “أنا اللي قتلتهم”، فيما نفى مصدر أمني وجود أي علاقة بين والد الطفلين وتجارة الآثار، ومنذ قليل أكدت مصادر أمنية أن والد ريان ومحمد طفلي الدقهلية قال أمام التحقيقات أنه ورث عن أبيه مليون ونصف ولكنه أنفق كل هذه الأموال على علاقاته النسائية والأستروكس، وأنه لما شعر بأنه لا يستحق هذان الطفلان قام بقتلهما، بعد تراكم الديون عليه.

تطورات جديدة بقضية والد طفلي الدقهلية وزوجته تتحدث لأول مرة وسيدة تؤكد براءة والد الأطفال وسر اعترافه

اقرأ أيضاً:

فيما أشارت نفس المصادر أن اعترافات والد الطفلين متضاربة وأنه في حالة نفسية سيئة وتم استدعاء طبيب نفسي له، وظهرت سيدة قريبة لزوجته وأكدت أن والد طفلي الدقهلية لم يقم بقتلهما وأنه برئ ولم ترى أباً يحب أولاده مثله، مشيرة إلى وجود صورة معها تؤكد براءته وسوف تقدمها للنيابة صباح الغد، وأن اعترافاته كانت نتيجة انهياره.

تطورات جديدة بقضية والد طفلي الدقهلية وزوجته تتحدث لأول مرة وسيدة تؤكد براءة والد الأطفال وسر اعترافه
الطفلين محمد وريان

وخرجت والدة طفلي الدقهلية عن صمتها وتحدثت لأول مرة عن الواقعة وأِشارت إلى أنها قامت بإلباسهما ملابس العيد وجاء أباهم وأخذهم إلى الملاهي ورفضت الأم في البداية لأن “قلبها كان مقبوض” إلا أن الوالد أصر، وظهرت الأم المكلومة لأول مرة وهي غير مصدقة أنها فقدت أولادها اللذان كانا يملآن عليها المنزل، وطالبت الأم برؤية أطفالها، ولكن قد حيل بينها وبين هذا الطلب لأن ريان ومحمد قد ذهبا إلى ربهما يحكيان له “وهو أعلم” عن ظلم العباد.