في واقعة أثارت غضب المصريين جميعاً بالأمس قام أحد الأشخاص بقتل بالتعدي على كاهن كنيسة بالسنجة، مما أدى إلى مقتله في الحال وأصيب آخر كان مرافقاً له، وهرعت الأجهزة الأمنية إلى مكان الحادص وتم نقل جثة القمص المصاب ومرافقه إلى المستشفى وأمرت النيابة بتشريح الجثمان وإنهاء إجراءات الدفن بعد اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة.

وتم اليوم القبض على الجاني والذي يدعى “أحمد س.”، والمتهم بالتعدي على القمص سمعان شحاتة، وقتله في منطقة مؤسسة الزكاة بالمرج أمس الخميس، وخلال التحقيقات ظهرت مفاجآت عديدة، حيث أكد الجاني أنه كان مستعد لمشاجرة مع أصحاب أحد المحلات في المنطقة، وكان مجهزاً لسنجه، وانتظر في مكان ما، وأثناء انتظاره فوجئ بالمجني عليه أمامه فقام بقتله بالسنجة التي كانت في يده، قائلاً أنه يكره الكفار ومؤكداً أنه قام بقتله عمداً.

وأضاف المتهم بقتل كاهن الكنيسة لرجال الأمن الوطني والمباحث أنه ضربه ضربة قوية فوف رأسه مما أدى إلى سقوطه قتيلاً في الحال، وأشار إلى أنه طارد المجني عليه لأنه كافر وهو لا يحب الكفار، بمخزن أحد الشركات بالمنطقة، وأكد أنه يريد التخلص من الكفرة، كما كشفت التحريات أن الجاني دائم التعدي على المسيحيين وأنه يتعاطى المخدرات والأقراص المخدرة، ودائم التعدي على الجيران وعلى والديه، وأنه يعاني من اضطرابات نفسية وقامت قوات الأمن بالتحفظ على أسرته بالكامل والده ووالدته وأشقاؤه الثلاثة..