التخطي إلى المحتوى

أخبار مصر أكد الدكتور علي جمعة عضوء هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف ومفتي جمهورية مصر الأسبق، بأنه ينبغي تجنب ذكر النبي محمد من دون إظهار الأدب حيث في الإسلام على المسلم ان يسبق الرسول بكلمة سيدنا لإبراز الإحترام له وإقرار سيادته على البشرية أجمع، وأشار ان الله ما كان ليخلق البشر لولاه فقد خلقهم لأجله فهو سيد إبن آدم.

لماذا يجب تسييد النبي محمد في الإسلام

وأوضح علي جمعة بأن المسلم عندما يظهر الأدب والإحترام مع النبي من خلال ذكر التسييد فإنه ينال الأجر والثواب من الله سبحانه. ونقل عن ابن عطاء الله السكندري في كتابه مفتاح الفلاح  لتأكيد ما ذكره من حق النبي على المسلمين بتسييده بقوله: وإياك أن تترك لفظ السيادة -سيدنا محمد- ؛ ففيها سر يظهر لمن لازم هذه العبادة . مشيراً ان العبارة تكون سيدنا محمد صلى الله عليه وآله” وفق ما ورد عن السلف الصالح.

كما دعى في منشور آخر على ضرورة حب الرسول صلى الله عليه وآله، وتعليم الأبناء وجوب محبته، مضيفاً:”هو سفينة النجاة فكل من عرفه أحبه”

ونشط علي جمعة عضو كبار العلماء في الأزهر الشريف على حسابه في فيسبوك منذ أيام للحث على وجوب حب النبي وتبيان الطريق الصحيح لإتباعه، مع إقتراب المولد النبوى 2018 الذي يصادف يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، والذي أٌقرت إجازة المولد النبوى في كافة الوزارات الحكومية والقطاع العام، بمرسوم صدر من رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي.

 



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.