• متابعة | محمد هلال .

قبل النهاية التي ربما كانت لن تكون سعيدة لولا هدف محمد صلاح المنقذ في مرمى الكونغو، شهدت الشاشات شابا باكيا في مدرجات استاد برج العرب حزنا على نجاح المنتخب الكونغولي في احراز هدف التعادل القاتل في وقت حرج بمرمى عصام الحضري، ليأخذ المنتخب المصري الى مربع التكهنات مرة أخرى ويجعل حسم وصوله للمونديال بيد المنتخب الغاني، ومن عجائب القدر ان وصلت شهرة الشاب الباكي لتوازى شهرة محمد صلاح نفسه الذى أخذ المنتخب بهدفيه الى موسكو، ليصبح حديث الساعة ومحط الانظار، وبالفعل تمت استضافته بالعديد من البرامج التلفزيونية، وظل الجميع يتسأل عن من هو ولماذا بكى بتلك الحرقة، ودخل في طابور المنتظرين للقاء مع الشاب الباكي، الإعلامي محمد الغيطى، والذى أكد انه اتفق بالفعل على لقاء ” حسنى نصر حسين ” او ما عرف بيه الشاب الباكي عبر برنامجه .. ولكن اللقاء توقف ولم يستضيفه الغيطى على شاشة قناة ” LTC ” بل وأتهمه بالابتزاز .. فاليكم تفاصيل ما حدث بين الشاب الباكي والغيطى .

الغيطى يتهم المشجع الباكي بالابتزاز

حيث أكد الإعلامي بقناة LTC الفضائية محمد الغيطى، انه اتصل تليفونيا بالشاب حسنى نصر حسين واتفق معه على لقاء على الهواء بعد المباراة مباشرة .

ثم اضاف الغيطى، ان الشاب غير اتفاقه معه بعد ان استضافته عدد من القنوات، وأكد انه طلب من الغيطى مبالغ مالية مقابل حضوره ببرنامجه .

وهنا اتهم الغيطى الشاب حسب تعبيره – بالابتزاز – موجها اليه رسالة ان الاعلام هو من صنعك ثم سأل الشاب متعجبا ” بعد كده تطلب منه فلوس ”

وأكد الغيطى انه الغى اللقاء بسبب موقف الشاب هذا

ويبقى التساؤل للإعلامي محمد الغيطى نفسه :

هل يقبل هو الظهور ساعة واحدة على الهواء دون مقابل مادى، أم كما يقولون ” الكحكة في يد اليتيم عجبه “