نساء غير محجبات.. لأول مرة على غلاف مجلة “صوت الأزهر” يثير جدلا كبيرا – صور-

بالتزامن مع الذكرى الرابعة للدعوة التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي للمؤسسات الدينية الإسلامية في مصر لتجديد الخطاب الديني لمواجهة التطرف الديني والطائفية، ينشر المنبر الإعلامي الأول للأزهر الشريف، مجلة “صوت الأزهر” على غلافه ولأول مرة في سابقة فريدة من نوعها، اليوم الاربعاء، صورا لنساء غير محجبات، مما اثار حالة من الجدل الواسعة في الأوساط الدينية والإجتماعية في البلاد، حيث احتوى غلاف المجلة على عدد من صور لسيدات وكاتبات كاشفات الرأس، والذي اعتُبر أمرا غير مسبوق ومرفوض بنظر البعضن في حين يرى البعض الآخر أنها نقلة نوعية ومهمة في إطار تجديد الخطاب الديني.

تحرك يثير جدل واسع وتباين الآراء

يأتي تحرك الأزهر ضمن إطار حملته التي شنها منذ أسابيع للتصدي لظاهرة التحرش الجنسي بالفتيات والسيدات في البلاد، ولكن وضع صور لسيدات غير محجبات على غلاف مجلة “صوت الازهر” أثار جدلا واسعا بين مؤيد ومعارض وتباينت الآراء بهذا الشان عبر رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وكذلك لدى رجال الدين، حيث تداول مغردون ونشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي صورًا للغلاف  وأرفقوها بتعليقات تباينت فيما بينها بين التأييد والمعارضة.

 المؤيدون

من جهته قال عادل عبدالرحمن، أستاذ العقيدة في جامعة الأزهر تعليقا على الخطوة، في تصريحات صحفية : إنّ “القائمين على المجلة لم يخالفوا القواعد الدينية؛ كونهم نشروا صورًا لكاتبات معروفات بالمجتمع وتحدثن عن ظاهرة تؤرق المجتمع”، وأضاف عبد الرحمن متسائلًا: “هل من المعقول أن يطلب القائمون على المجلة من تلك السيدات تغطية رؤوسهن حتى يستند إلى كتاباتهن وأنشطتهن في مواجهة ظاهرة التحرش”، وأشار إلى أنّ “هناك تصيدًا كبيرًا لتحركات الأزهر نحو تجديد الخطاب الديني، ومحاربة التطرف في المجتمع”.

مجلة صوت الأزهر لأول مرة تعرض على غلافها صور لنساء غير محجبات
مجلة صوت الأزهر لأول مرة تعرض على غلافها صور لنساء غير محجبات

وعلى صعيد رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وصف أحد الناشطون ويدعى أحمد درويش، تلك الخطوة بأنّها “محترمة”، وأيّد هذا الرأي، الناشط خالد الجمال  بقوله: أنّ “الخطوة عظيمة وتنم عن تطلع الأزهر لمناقشة القضايا التي تشغل السوشال ميديا”، ويرى الناشط عنتر السعيد، أنّ “هذا الغلاف يؤكد على أن هناك تطورًا ما يحدث داخل الأزهر، وتحديدًا في النظر إلى السيدات”.

المعارضون

ومن وجهة نظر أخرى معارضة، يرى جمال عبدالحميد، عضو حركة نصرة الرسول وآل البيت السلفية، أنّ تلك الخطوة خطأ وقال: أنّ “غلاف صوت الأزهر خطأ تجب محاسبة القائمين عليه؛ كونه خطوة غير مسبوقة ومرفوضة في نفس الوقت لأنها تمس أمرًا أساسيًا من أساسيات الدين وهو حجاب المرأة المسلمة”، وأوضح في تصريحات صحفية قائلًا: أنّ “الغلاف خالف نص 4 آيات صريحة من القرآن الكريم تحدثت عن الحجاب، وكذلك 7 أحاديث عن رسول الله”.