كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه علينا دولا وقالوا ايه إهداء الجيش المصري لأرواح الشهداء 2018
نشيد الصاعقة قالوا ايه
     

كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه الذى يبحث عنها الكثير من المواطنين، وطلاب المدارس اليوم، والذي غنته الكتيبة 103 من قوات الصاعقة المصرية وذلك إهداءً إلى روح كل شهيد مصري، يضحي بحياته من أجل وطنه الغالي مصر، وكان البحث عن كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه بسبب شهرته وانتشاره الكبير، من خلال مواقع الإنترنت والتواصل الاجتماعي المختلفة، وذلك نظرا للحماسة الواضحة في كلماته، والذي نشرته بالفعل الصفحة الرسمية الخاصة بالقوات المسلحة، على حسابها الرسمي على الفيس بوك، مع مشاهد حقيقية لقوات الصاعقة المصرية، وتدريباتها العنيفة، وصور الشهداء، ونقدم لكم في سطور مقالتنا، كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه، كما غنتها كتيبة قوات الصاعقة المصرية.

نشيد قالوا ايه
قوات الصاعقة المصرية

كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

منسي بقا اسمه الأسطورة، إيه، من أسوان للمعمورة وقالوا ايه؟

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟ مش سامع حاجة.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

شبرواي وحسنين عرسان.

شبرواي وحسنين عرسان.

قالوا نموت ولا يدخل مصر خسيس وجبان.

وقالوا إيه؟

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

ما تعلوا شوية.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

خالد مغربي دبابة.

خالد مغربي دبابة.

بطل وجنبه إحنا غلابة.. وقالوا إيه؟

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟ ارفع بالصوت.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

العسكري علي من الشجعان.

العسكري علي من الشجعان.

مات راجل وسط الفرسان.

وقالوا إيه؟

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟ مش سامع حاجة.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

أبطالنا في سينا.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

طيرانا فوقينا.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

حاميين أراضينا.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

أبطالنا في سينا.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

والدور جه علينا.

قالوا إيه علينا دولا وقالوا إيه؟

نشيد الصاعقة قالوا ايه بدون موسيقى

نشيد الصاعقة قالوا ايه بدون موسيقى في طابور المدرسة

وكانت وزارة التربية والتعليم، قد أصدرت مؤخراً، قراراً رسمياً يفيد بتعميم إذاعة نشيد الصاعقة، لكي يغنيه الطلاب في طابور المدرسة الصباحي، وفي طابور الفسحة منتصف اليوم، على الأقل لمدة أسبوع من تاريخ إصدار القرار، وذلك بناءً على تعليمات السيد وزير التربية والتعليم، حتى يتم غرس روح الولاء والانتماء الوطني لدى الطالب، وجاء ذلك التصريح، على لسان المتحدث أحمد خيري، الذي يشغل منصب المتحدث الإعلامي باسم الوزارة، وتم إرسال منشوراً رسمياً، إلى جميع المدارس في مصر، وسوف تتم إذاعته بدون موسيقى في المدارس، وكان نشيد قالوا إيه، واحدا من أكثر الأناشيد الوطنية التي اشتهرت هذه الأيام، تزامناً مع العمليات العسكرية، التي يجري تنفيذها في سيناء.

نشيد قالوا ايه نشيد أبطال الصاعقة المصرية

قال الرائد محمد وديع، ظابط سابق في الصاعقة المصرية، الذي قام بتأليف كلمات نشيد قالوا ايه، وأحد أبطال الصاعقة المصرية، أنه لم يكن يتخيل أن تحظى تلك الأغنية، بتلك الشهرة التي لحقتها، وأن تعمم في طابور المدرسة، لكي يغنيها الطلاب، من أجل تخليد أسماء زملائه ورفاقه الشهداء، وهو الغرض الحقيقي من كتابته للأغنية، ويعد هذا الأمر تكريم من الله سبحانه وتعالى لهم، بعد أن صعدت أرواحهم إلى السماء، وقال أيضا أن العسكري علي، هو واحد من الأبطال الذين قاموا بدور بطولي مفاجئ، لم يتوقعه حتى الضباط ذوي الرتب العليا.

أناشيد التدريب في قوات الصاعقة المصرية

يذكر أن تلك ليست المرة الأولى، التي يصدر فيها نشيد لتحميس الضباط أثناء تدريبهم، بل إن الرائد محمد وديع، صرح خلال لقاء تليفزيوني، أنه  كان له أعمال شعرية سابقة، كان يؤلفها أثناء فترة خدمته العسكرية بالجيش، وكان الغرض من كتابتها، أنه يريد بها تحفيز زملائه، وأيضا تخليد ذكرى الأبطال، وقد قام بتأليف نشيد قالوا ايه، بعد حادثة استشهاد عقيد أركان حرب أحمد منسي، الشهيرة التي وقعت منذ فترة، خلال إحدى الحملات العسكرية في سيناء، والتي كانت تستهدف عناصر إرهابية كما جاء في التصريحات الإعلامية آنذاك، يأتي ذلك بالتزامن مع العملية العسكرية الشاملة التي تقوم بها القوات المسلحة في سيناء والتي يتابعها الفريق صدقي صبحي بنفسه، لتدمير أوكار العناصر الإرهابية المختلفة، كما جاء في تصريحات المتحدث العسكري.

كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه والنشيد الوطني المصري

كما أكد رئيس قطاع التعليم العام، التابع لوزارة التربية والتعليم، السيد الدكتور رضا حجازي، أكد على أن تعميم كلمات نشيد الصاعقة قالوا ايه، في طابور الصباح بمختلف المدارس، لن يكون بالطبع بديلا عن غناء النشيد الوطني المصري العريق، ولكن الغرض فقط، هو التأثير الوجداني، في حوالي 22 مليون طالب وطالبة مصريين، في مختلف المراحل الدراسية، وتنمية حب الوطن والعرفان له داخلهم، وعلى الرغم من عدم انسجام البعض في البداية مع اللحن القوي للأغنية، نظراً لأنها حماسية عسكرية، إلا أنه مع الوقت ألفتها الآذان وتغنت بها كثيراً خصوصاً في أوقات الانتخابات الماضية.