التخطي إلى المحتوى

أثارت حادثة الطفل يوسف السوشيال مديا ومواقع التواصل الإجتماعي يوم الخميس الماضي في قرابة العاشرة والنصف عندما تلقي أحدي الرصاصات خلال تناوله الطعام أمام أحد محلات المأكولات الشهيرة بميدان الحصري بأكتوبر عندما كان برفقة ثلاثة من أصدقائه،حيث تفاجئوا به مغشياً علي الأرض موقع الطعام من يديه ظناً منهم أنه أغمي عليه فقط ليتفاجئ الجميع عند وصوله لمستشفي 6 أكتوبر الدولي أنه أصيب برصاصة بالمخ مستقرة بالنخاع الشوكي بجذع المخ وفي حالة حرجة جراء أحد الرصاصات مجهولة المصدر.

كشف لغز إطلاق النار علي الطفل يوسف

قناص الحصري

كشفت التحريات التي تجري بقيادة اللواء “إبراهيم الديب” مدير إدارة العامة للمباحث الجنائية بعدما قام فريق البحث مناقشة أكثر من 300 شخص بالمنطقة والمناطق المحيطة بها وفحص أكثر من 50 عقار و100 أسرة تضم نحو 200 فرداً أكدت عمليات الفحص ماأشارت إليه التحريات من بإطلاق الرصاصة من مسافة بعيدة قدرت بحوالي ثلاثة كيلو متر .

هاهو لغز إطلاق النار المجهولة

بعد تولي أربع مجموعات من ضباط مباحث أكتوبر وتولي كل مجموعة منهم أحد الخيوط لتتبعه حيث تشمل الخيوط الأبعة: مكان الحادث ـ حفلات الزفاف التي أقيمت يوم الحادث ـ الأماكن المحيطة ـ معسكرات الأمن ، تبين الأتي بعد فحص ثلاثة أفراح أقيمت بالحي الثالث والرابع والخامس وبعد التركيز علي الحي الخامس بإعتباره الأقرب لمكان الحادث توصلت التحريات إلي هوية مطلق النيران وهو شاب من الفيوم قام بإطلاق النيران في زفاف شقيقته وتم إعداد مأموريات لضبطه، وتعد تلك خطر جسيم يواجه المجتمع المصري بإطلاق رصاصات طائشة من أجل الإحتفال بالأفراح وإحيائها ويفقد جرائها شباب في مقتبل العمرحياتها مثل الطفل يوسف الذي يرقد بين الحياة والموت.

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.