التخطي إلى المحتوى

بكى الرئيس عبد الفتاح السيسي وزوجته وجميع حضور حفل افتتاح” منتدى شباب العالم” الذي عقد في مدينة شرم الشيخ اليوم بسبب تأثر الجميع بكلمة فتاة إيزيدية عراقية تدعى لمياء حجي بشار، حيث تحدثت الفتاة خلال خلال كلمتها عن أبشع الجرائم وطرق التعذيب التي ارتكبها تنظيم دعش الإرهابي، وقد وقف الحضور بما فيهم الرئيس وزوجته تأثرا بحديث هذه الفتاة التي أشارت خلال حديثها أنها كانت في الماضي تتمنى أن تصبح معلمة.

قصة لمياء حجي الفتاة الإيزيدية العراقية التي أبكت السيسي وزوجته وجميع حضور حفل افتتاح"منتدى شباب العالم"
قصة لمياء حجي التي أبكت السيسي والحضور في منتدى شباب العالم

قصة لمياء حجي التي أبكت الرئيس وجميع حضور حفل افتتاح “منتدى الشباب العالمي”

قصة لمياء حجي الفتاة الإيزيدية العراقية التي أبكت السيسي وزوجته وجميع حضور حفل افتتاح"منتدى شباب العالم"

لمياء حجي فتاة إيزيدية عراقية تبلغ من العمر 19 عاما وقد فقدت عينيها الاثنين بسبب انفجار لغم اثناء هروبها من تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الموصل العراقية، وقد احترق جسدها، ولمياء من قرية (كوجو) التي تعرض رجالها للإبادة على يد هذا التنظيم الإرهابي الغاشم الذين قاموا بسبي النساء و خطف الأطفال بعد أن اصبح رجاء القربة رفات في قبورهم، وقد استولى التنظيم على قريتها في شهر أغسطس من عام 2014 وقاموا باحتجاز الأهالي وأعدموا الرجال وقاموا بالكثير من الأفعال الإجرامية بحق النساء.

وكشفت الفتاة خلال حديثها عن أبشع أنواع التعذيب التي تعرضت لها من هذا التنظيم الإرهابي وواحساسها بالذل والإهانة لما شاهدته من خطف وبيع وسبي الأطفال في الأسواق ،كاشفة أنها تعرضت للاغتضاب 40 مرة إلا أنها لم تتستسلم أبدا لهذا التنظيم الإرهابي وقد عولجت في ألمانيا.

وناشدت لمياء حجي السلطات المصرية بضرورة مساعدة الضعفاء وومنع إراقة الدماء وذلك باعتبار أن مصر هى أكبر دولة عربية ، موضحة انها من هذا المكان تريد أن تكون صوت كل المظلومات اللائي تعرضن للتعذيب والإجرام من هذا التنظيم المتطرف

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.