قصة طالب كلية فنون تطبيقية الذي تمنى لقاء والدته وتوفي بعدها فجأة
قصة طالب كلية فنون تطبيقة

خيم الحزن على طلاب كلية فنون تطبيقية بعدما علموا بنبأ وفاة صديقهم الذي يدعي زياد حيث أنه طالب في كلية فنون تطبيقية حيث أن هذه السنة القادمة كانت السنة الأخيرة له في الكلية وبعها كان سوف يتخرج من الكلية ولكن القدر لن يكمل فرحته على خير، حيث أن هذا الطالب كان يحب التصوير الفوتوغرافي حيث أنه كان دائما ما يصور أصدقائه والناس وكان أحيانا يصورهم مجانا لغير المقتدرين.

قصة طالب كلية فنون تطبيقية

قصة طالب كلية فنون تطبيقة
قصة طالب كلية فنون تطبيقية

حيث أن طلاب زياد قد شيدوا أن والدة زياد توفي من عام تقريبا وأن زياد كان متعلق تماما بوالدته وكان يحبه حب شديد وبعدما توفاه الله حزن زياد جدا على والدته وكان دائما يقول أنه يتمنى من الله الموت من أجل أن يقابل والدته، لأن الحياة بدون أم ليس له أي ثمن، وفي يوم الأحد الموافق بيوم العاشر من شهر سبتمبر 2017 الحالي خرج زياد  من منزله وبعدها سقط زياد من على السلم وأصيب بنزيف مما أدي إلى وفاته.

مما أي إلى صدمة الكثير من طلابه وامتلأت حياتهم بالحزن الشديد، وذلك بعد أن نشر أحد زملاء زياد توينة على موقع التواصل الاجتماعي تفيد بنبأ وفاته وبعدها مباشرة انهالت التعليقات بالدعاء لزياد أن يرحمه الله ويغفر له ويجعل مثواه الجنة، وذكر أحد أصحاب زياد على أنه كان دائما يحب أن يعمل أعمال خيرية كثيرة.