التخطي إلى المحتوى

شبه جزيرة سيناء، أرض الفيروز التي ضحى الشعب بدمائه من أجل تحريرها من دنس الصهاينة، تعمدت الأنظمة السابقة على تبويرها وتركها صحراء جرداء بلا زرع ولا ماء، غير صالحة للحياة، إلا فى أماكن معينة فى الشمال كالعريش والشيخ زويد ورفح والغردقة، وفى الجنوب شرم الشيخ ودهب والآخرين مناطق سياحية كان محرم على البسطاء دخولها، إلا للعمل فى الفنادق والمطاعم وكانت زيارتها مقتصرة على طبقة معينة من المصريين، التي كانت ومازالت تتحكم فى مصر، انهارت السياحة الخارجية، بسبب الأوضاع الأمنية، فبدأت الدعوات والترجي والبكاء والمطالبة من المصريين بالذهاب إلى سيناء، من أجل تنشيط السياحة الداخلية، ومناشدات انقذوا السياحة أيها المصريين، كل هذا بدأ فى التلاشي بعد القرارات الصادمة التالية.

ممنوع الدخول سيناء إلا فى حالة تطابق عليك الشروط التالية

يبدوا أن الزمان يعود للوراء، فكان يتم إنزال المصريين فى الكمائن ومداخل سيناء ويمنع مرورهم بسبب مستواهم المادي والاجتماعي، وعدم وجود مبرر لزيارة أرض مصرية، فأعادت الحكومة الكره من جديد وأصدرت شروط لدخول سيناء للمصريين وهى:-

1- يجب أن يحمل الشخص بطاقة هوية الرقم القومي الصادرة من سيناء.

2- وجود كارنيه صادر من جهة العمل إذا كان موظفا في جهة حكومية.

3- فى حالة وإذا كان العبور من النفق بغرض السياحة يجب أن يظهر المواطن عقد ملكية أو إيجار شقة أو شاليه، أو أن يكون معه حجز الفندق الذي سيقيم به، أو صورة من الحجز على (واتس آب)، ومن لم تنطبق عليه الشروط سيعود مرة أخرى إلى محافظته.

4- بالنسبة للعاملون في شرم الشيخ، يجب أن تكون معهم كارنيهات البحث الجنائي، أو استخراج فيش وتشبيه موجه إلى مكان عمله.

 

التعليقات

  1. يقول فايز حسن:

    انا زرت شرم الشيخ عدة مرات وهي حقا مدينة السلام زرتها 2005 2010 2012 وكانت مدينة نظيفة ومرتبة جداً ومنظمة وزرتها 2014 2016 وسائني جداً ما رأيته مع احترامي الشديد للشعب المصري العظيم وليس للتعميم على الكل ولكن اصبحت شرم الشيخ كأنني في منطقة شبرا أو أحد أحياء القاهرة .. الإزعاج الشديد وكثرة الميني باصات وتعالي الأصوات في الفنادق والشواطيء واتساخ الشوارع
    ياريت تعود شرم الشيخ كما كانت في السابق. مدينة السلام وتحياتي للشعب المصري العظيم

  2. يقول حسبنا الله ونعم الوكيل:

    لدواعي امنية يعني ولااتباعت هي كمان ولا ايه!!!

  3. يقول غير معروف:

    يبقوا يدوروا ع اللي يروح هناك وخلي السياحة الداخلية تخرب اكتر بسوء تصرفاتهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.