كانت قناة الجزيرة هي أحد الأسباب الرئيسية في اندلاع الأزمة القطرية الخليجية، وذلك بسبب تقاريرها حول عدد من تلك الدول التي أعلنت مقاطعتها لدولة قطر، لذلك جاء من ضمن المطالب الثلاثة عشر لتلك الدول لفك الحصار عن قطر هو غلق قناة الجزيرة القطرية، ووقف بثها، ورداً على ذلك أصدرت إدارة القناة بياناً باللغة العربية وآخر بالإنجليزية أكدت من خلاله أنها لم تكن أبداً تسعى لما ذكرته حكومات الدول المقاطعة، ولكن كل دورها كان نقل الحقيقة من داخل تلك البلاد والتي تحاول إخفائها بكل الطرق، لذلك أغلقت هذه الدول مكاتب قناة الجزيرة على أراضيها خوفاً من قيام القناة بنقل الحقائق التي يحاولون عدم إظهارها وذلك على حد زعم البيان.

كما أكد البيان أن تلك الدول تسيطر على الإعلام الخاص بها وتضع له حدود لا يمكن أن يتخطاها، لذلك كرهت أن يكون هناك صوت حر لا يخضع لأي سيطرة حكومية، وأشار البيان أيضاً أن القناة في كل برامجها السياسية تستضيف الرأي والرأي الآخر ليعرض كلا منهما وجهة نظره وتترك الحكم الأخير للمشاهد، وهو ما لا تفعله كل وسائل الإعلام في تلك الدول والتي تتخذ اتجاهاً واحداً فقط.

هذا وقد أكدت القناة في بيانها أنه سوف تظل تعمل بنفس النهج وبنفس الأسلوب ولن تتوقف عن العمل مهما كلفها الأمر، وسوف تستمر في وظيفتها الاعلامية سواء باللغة العربية أو الانجليزية.