عسكريون: السيسي يوجه إنذارًا حاسمًا لإثيوبيا بسبب أزمة سد النهضة.. ويكشفون مفاجأة للمرة الأولى بعلاقة تصريحاته بـ«الحل العسكري»

مازالت تداعيات أزمة سد النهضة الأخيرة، تتوالى، وذلك بعد فشل المفاوضات الثلاثية بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا، والتي أجريت مؤخراً بالقاهرة، ما جعل الحكومة المصرية تخرج عن صمتها، وتعبر عن قلقها البالغ إزاء التطورات الأخيرة، وإعلانها اتخاذ كافة الحقوق المشروعة من اجل الحافظ على امنها المائي، في حين خرج أول تصريح رسمي من رئيس الجمهورية، “عبدالفتاح السيسي”، في تعليقه على الأحداث الأخيرة.

وفي هذا الصدد، أكد خبراء عسكريون، خلال تصريحات صحفية، بأن قول “السيسي”: “أنا بطمنكم ماحدش يقدر يمس مية مصر”، حمل رسالة واضحة وشديدة الأهمية، وتحمل أبعاد كبيرة وهامة، وان مفاد الرسالة للجميع أن الأزمة اقتربت من النهاية، ورسالة أكبر للدول التي تريد إضعاف مصر عن طريق مساعدة إثيوبيا في بناء السد دون النظر إلى حق مصر في المياه.

وعن أبرز تصريحات الخبراء العسكريين

 اللواء محمد الشهاوي، مستشار كلية القادة والأركان: حديث الرئيس رسالة للداخل والخارج بأنه لا أحد يستطيع المساس بحق مصر في المياه، وأن كل الخيارات متاحة للتعامل مع هذا الملف، “بدايةً من القانون إلى الحل السياسي.. وصولًا للحل العسكري، وإن كان مستبعدًا، لكنه آخر الحلول.

اللواء ناصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق بالمخابرات الحربية: عندما تحدث الرئيس عن أزمة سد النهضة وتبعاتها لم يقصد سوى السعي لبناء الثقة بين مصر والدول الأفريقية جميعها وفتح الباب أمام جميع الخيارات لحل الأزمة.

الدكتور لواء أركان حرب مصطفى كامل، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا: حديث الرئيس.. يحمل إشارة صريحة وإنذارًا لإثيوبيا، بأن تتخذ موقفًا عادلًا تجاه حصة مصر من المياه.

جدير بالذكر، كان رئيس الجمهورية، قد علق عن أزمة سد النهضة الإثيوبي، خلال افتتاحه المدينة السمكية الصناعية بغليون، بأن مياه مصر موضوع مفيش فيه كلام، وأنا بطمنكم ماحدش يقدر يمس مياه مصر..المياه حياة أو موت لشعبي”.

عسكريون: السيسي يوجه إنذارًا حاسمًا لإثيوبيا بسبب أزمة سد النهضة.. ويكشفون مفاجأة للمرة الأولى بعلاقة تصريحاته بـ«الحل العسكري»