شهدت محافظة جنوب سيناء واقعة أليمة بعد مقتل مجند مصري أثناء خدمته بجوار إذاعة جنوب سيناء بطلق ناري في الرأس، وعلى الفور تم الدفع بسيارة الإسعاف لنقل المجند جثة هامدة لمستشفى طور سيناء، والداخلية تكشف التفاصيل الأليمة.

في واقعة مأساوية منذ قليل أكد مصدر طبي مسئول بمحافظة جنوب سيناء، أن المجند ” إسلام عبد الله محمد عبد الله” 22 عاماً، تابع لقوات أمن مديرية جنوب سيناء قد لقى مصرعه بطلق ناري أثناء خدمته بجوار مبنى الإذاعة بجنوب سيناء.

مقتل مجند بقوات الداخلية بطلق ناري بالرأس

حيث تلقى مساعد وزير الداخلية  اللواء” صبري الجمال” إخطاراً من مدير مباحث المحافظة، يؤكد على صول إخطار من مستشفى طور سيناء يفيد بوصول  جثة المجند ” إسلام عبد الله محمد عبد الله” والذي يبلغ من العمر 22 عاماً، وهو من إحدى قري محافظة الشرقية، مصاباً بطلق ناري في الرأس.

وعلى الفور تم الدفع برجال المباحث لكشف ملابسات الحادث الأليم، حيث تبين من التحريات الأولية لرجال المباحث، أن الجندي كان خدمة أمنية  بجوار مبنى إذاعة جنوب سيناء، وأثناء قيام الجندي بتنظيف السلاح خرجت منه طلقة عن طريق الخطأ استقرت في الرأس، وتم نقل الجثة لمستشفى طور سيناء،وعلى الفور تم عمل محضر بالواقعة وإحالته للنيابة العامة للتحقيق ومعاينة الجثة، واستخراج تصريح الدفن لها حتى تتمكن القوات من إرسال الجثة إلى مسقط رأسها بمحافظة الشرقية.