التخطي إلى المحتوى

مع تدخل التكنولوجيا الحديثة بكل مواقفنا الحياتية الأن، أصبح إتخاذ صور سليفي بكل مكان وحتي أثناء العمل جزء لايتجزء من الأمور الروتينية لنا جميعاً، والتي كان لها الفضل اليوم في رجوع طفلة حديثة الولادة لوالديها حيث تداول مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي خلال الأيام السابقة صورة لطفلة رضيعة في أولي ساعاتها تردتدي ملابس نظيفة وترتدي بمعصمها طوق عليها اسم الأم ورقمه التسلسلي ونوع الجنين ملقي بجوار أحد المولات الكبري عثر عليه شخص وجد شخص أخر نزل من سيارة ويضع شئ ما بجوار المول ثم جري مسرعاً بسيارته وبالإقتراب تبين أنه طفل اشتبه في حد كبير كونه مخطتفاً وليس بلقيط.

صورة سلفي مع طبيب تنقذ رضيعاً من الضياع وتعيده لأمه

صورة سلفي مع طبيب تنقذ رضيعاً من الضياع وتعيده لأمه

بعد تداول صور الطفل علي مواقع التواصل الإجتماعي للعثور علي أهله إن كان مختطفاً وصل المنشور إلي الطبيب “محمد نافذ ” الذي تعرف عليه لأنه هو من أجري لوالدته عملية الوضع ولحسن حظ الطفل وذوية فقد إلتقط الطبيب صوره سلفي  تجمعه بالطفل والمتطابق مع الصورة المتداولة ،حيث أفاد الطبيب بأنها الصدفة والقدر التي جعلته يلتقط تلك الصورة مع هذا الطفل بالذات دون غيره حتي تكون سبباً لرجوعه لأهله.

تواصل الطبيب “محمد نافذ” مع والده الطفل ووجد بالفعل أنها فقدت طفلها في ظروف غامضة وتم التواصل علي الفور بصاحب المنشور الأصلي ورجوع الطفل إلي أهله وسط فرحة عارمة.

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.