أمانته وخوفه من المولى عز وجل وطمعه في عفوه ورضاه جعلته يمتنع عن أخذ حقيبة بها 100 ألف جنيه فئة 200 جنيه بالرغم من عدم وجود كاميرات مراقبة، إنه محمد جمال 23 عامًا، يعمل فرد أمن على الأدوار في مستشفى الشيخ زايد التخصصي في السادس من أكتوبر، تبدأ الواقعة بمروره على وحدة زرع النخاع بعد انتهاء فترة العمل الخاصة بالمستشفى، ووجد حقيبة بها إيصال بسحب المبلغ.

قام محمد على الفور بالذهاب لمدير المستشفى الدكتور حازم الفيل، فأمر بوضع الحقيبة ومحتوياتها في العهدة إلى أن يتم العثور على صاحبها، وبالفعل جاء صاحب الحقيبة عقب صلاة المغرب ليتسلمها، واتضح أنه والد طفل أتى إلى المستشفى لإجراء عملية زرع نخاع للابن.

ومن جانبه، رفض محمد جمال الحصول على مكافأة 10% نظير إيجاد المبلغ، موضحًا أنه لا يقبل المال الحرام على نفسه بالرغم من عدم وجود كاميرات بمكان الاستراحة، مكتفيًا بأجره وثوابه من الله طامعًا في دخول الجنة، فقامت إدارة المستشفى وشركة الأمن بمكافأته، فضلاً عن قيام وزيرة الصحة والسكان بتكريمه بعد إجازة عيد الأضحى نظراً لصدقه وأمانته، هذا ويتقاضى الشاب 1200 جنيه ينفق بهم على نفسه لحين تفكيره في الزواج.