التخطي إلى المحتوى
سد النهضة الأثيوبي والحقيقة الكاملة بعد توقف البناء في سد النهضة .. الأبعاد الجيولوجية والسياسية والاقتصادية
سد النهضة

سد النهضة الأثيوبي وصرحت إثيوبيا مؤخراً: أن سد النهضة “لن يكون له أثر كبير على مصر” خلافاً للواقع والدراسات الفنية، ويشمل الخلاف الذي يكون السودان طرفا فيه ويقف بجانب أثيوبيا ضد مصر، فالخلاف أصبح حالياً في توزيع حصص مياه نهر النيل الذي يمتد لمسافة 6695 كيلومترا، وذلك من منبعه من بحيرة فيكتوريا إلى مصبه في البحر المتوسط.

دراسة جيولوجية تؤكد فشل سد النهضة الأثيوبي من الناحية الجيولوجية بخصوص موقع السد، والأخطار الإنشائية والتي تسبب فيها الجهل والتسرع والتأمر على مصر من جانب أثيوبيا ومن يعاونها من أعداء مصر، يحبطه الله بقدرته، ومن خلال هذا المقال سنتناول بالتفصيل حقائق مذهلة، سنتناول موضوع سد النهضة الأثيوبي من جميع جوانبه الجيولوجية والإنشائية والاقتصادية والسياسية، وسنشرح تفصيلاً كيفية التعامل معه ومع أثاره على مصر، ويعتبر هذا المقال تمهيد وقليل من كثير بخصوص هذا الموضوع.

سد النهضة الأثيوبي وجيولوجية بحيرة سد

يتسم موقع البحيرة بشدة التضاريس نتيجة النشاط البركاني وتكوين القمم البركانية على مدار 30 مليون سَنة، ونتج عن ذلك أكبر تجمع بركاني من الصخور البازلتية على سطح الكرة الأرضية، وذلك في الهضبة الأثيوبية خاصةً في حوض النيل الأزرق وتغطى هذه الصخور البازلتية مساحة أكبر من 75% من مساحة حوض النيل الأزرق من منبعه حتى حدود السد الأثيوبي المزعوم بمتوسط عمق حوالي1500 متر، كما تتواجد الصخور الرسوبية الذي يكثر فيها الحجر الجيري لتشكل باقي مساحة حوض النيل الأزرق.

ومنبع الخطر على سد النهضة الأثيوبي والذي سيعرضه للانهيار عند ملئ البحيرة هو خصائص الصخور البازلتية، فهذه الصخور البازلتية تحتوي على معادن قاعدية ضعيفة المقاومة لعوامل التعرية، وهى المصدر الرئيسي لطمي النيل في وادي ودلتا مصر، وحيث أن زيادة الطمي يؤدي إلى قصر عمر السدود نتيجة ترسيب الطمي في الخزانات المائية وهي بحيرة السد التي سيحتجز بها الماء خلف السد.

أقرأ أيضا:

ومن خصائص الصخور البازلتية أيضا أنها من أقل الصخور تحملاً للأثقال والأوزان خاصةً إذا ما تكونت من تتابع طبقي نتيجة للأنشطة البركانية التي يفصلها فجوات زمنية، وهو الحادث فعلا في موقع السد الأثيوبي والبحيرة من خلفه، وهذا يجعل إنشاء السدود في حوض النيل الأزرق بالغ الخطورة نتيجةً لانهيارات طبقات الصخور التي تفصلها فجوات زمنية.

سد أثيوبيا
سد النهضة

 مخاطر إنشاء سد النهضة الأثيوبي

 ويزيد من ضعف صخور البازلت الانشقاقات والفوالق التي هي أهم صفة لمعظم الصخور الأثيوبية والتي تسود معظم الصخور الأثيوبية نتيجة نشاط الأُخدود الإفريقي العظيم الذي يشطر أثيوبيا لنصفين في منطقة حوض النيل الأزرق ويعد أكبر فالق في القشرة الأرضية على مستوى العالم … ويشكل أكبر نطاق زلزالي في أفريقيا و هذا الفالق امتداد لفالق البحر الأحمر وقد تحدثنا سابقا في مقال زلزال يوم القيامة عن هذا الأمر، وشرحنا دور سد أثيوبيا في التعجيل بحدوث زلزال عنيف لو تزامن مع حركة الصفيحة الأرضية الفاصلة بين حدود  باكستان وإيران وأسيا الصغرى لحدثت كارثة مروعة.

عمر سد النهضة الأثيوبي المتوقع

متوقع امتلاء بحيرة سد أثيوبيا بالكامل بهذه الصخور خلال فترة زمنية لن تزيد عن 10 سنوات نتيجة نقل المياه من مناطق سقوط الأمطار بمنبع الحوض محملة بالصخور والطمي حتى تصل إلى السد مما يؤدي لتقليل السعة التخزينية لبحيرة السد تدريجيًا كل موسم فيضان حتى يتم امتلاء البحيرة بالصخور في فترة وجيزة، وحينها ستكون بحيرة السد لا وجود لها وستتدفق المياه بمعدلاتها قبل وجود هذا السد،  هذا في حال عدم انهياره قبل امتلاءه بالصخور وذلك نظرًا لهشاشة الطبقة الأرضية التي أنشأ عليها السد.

سد النهضة الأثيوبي
سد النهضة الأثيوبي

هذه الصخور التي تندفع من ارتفاعات مرتفعة وبسرعة كبيرة للغاية تصطدم بجسم السد حيث يبلغ وزن بعضها لعشرات الأطنان … مما يجعلها تصطدم بشدة جسم السد الخرساني لتضعف بنيته الإنشائية تدريجيًا مما يسرع بانهياره، كما يعمل ضغط الماء الذي سيتم تخزينه في مراحل ألملء المتوسطة إلى عملية إزاحة وتحريك أجناب البحيرة الصخرية الضعيفة مما يحدث فجوات ضخمة بحوار البحيرة تسمى مخرات ضخمة يتسرب منها ماء البحيرة بصورة كبيرة للغاية ليعود هذا الماء في مساره الذي حدده الله سبحانه وتعالى إلى مجرى النيل الأزرق متجها لمصر و السودان.

التفاصيل كثيرة للغاية، وسوف نضيف يوميا إلى هذا المقال جزء من هذه التفاصيل، وسنتعرض للأبعاد السياسية والاقتصادية لسد النهضة الأثيوبي، كما سنذكر تفصيلا مواقف الدول والأصابع الخفية التي تلعب بأمن مصر القومي، كما سنتعرض أيضا للأوراق التي تمتلكها مصر للتعامل مع جميع المواقف المحتملة، فداوم عزيزي القارئ يومياً على زيارة المقال لتكون على إطلاع بكل ما سبق.

← إقرأ أيضاً:


التعليقات

  1. قضى الله عز و جل أن ينبع النيل من بحيرة فيكتوريا ليصب في البحر الأبيض المتوسط مخترقا عددا من الدول لينعم العباد هناك بالماء -عصب الحياة- بالتساوي . لماذا تريد مصر حصة الأ سد من مياه النيل؟ هل الإثيوبي أو السوداني من المنضور المصري أو الإلهي آ دميون من درجة ثانية؟ ألمقال جيد لكنه فشل في إعطاء حل موضوعي يرضي مواطني الدول المعنية بتقاسم المياه حسب عدد سكان كل دولة على حدة. ذون جلوس صانعي القرار بالدول المعنية على طاولة المفوضاة قيام حرب الماءبالمنطقة لن يفيد إلا مصدري الأسلحة و أصحاب الأطماع في المنطقة.

    1. يا سيدي الفاضل هذه الدول جعل الله فيها من الامطار والينابيع ما يذيد عن الحاجه السودان الحبيب ليس فيه صحاري من كثرة الامطار أما نحن تأتينا مياه الزراعه10ايام في الشهر علي مرتين نريد ان نزرع حتي نأكل لا نجد الماء

  2. الاكيد ولابديل هو دك السد
    ومع احترامنا للاخوة فى السودان انهم لايعرفون قدرات الجيش المصرى ولا الجندى المصرى الذى يعامل بكل احترام لانه ابن الشعب مثله مثل قادته وجيشنا الاقدم والاعرق والاعظم بدءا من الفراعنة المصريين الذين اول من اخترعوا الات الخروب فى العالم الذى لم يتواجد خينها اثر لاغلبه وحتى الساعة
    قد نختلف داخلنا ولكن لم ولن ويستحيل ان يختلف مصرى على جيشه والثقة التامة والتى لا تجعلنا نشك لحظة فى جعل السد كالعدم فى ثوانى فلدينا اقوى بحرية فى المنطقة واعظم جندى فى العالم واعرق جوية ووحوش الصاعقة والمظلات والقوات الخاصة التى بامكانها استرجاع زمن الرقيق الحبشى بدءأ من حكام اثيوبيا حتى السواد الاعظم من الاحباش واى من يزعم مقدرته على دعمهم

    1. مادمتم بهذه العظمة استرجعوا لنا فلسطين وادحروا اليهود الذين اغتصبوا اراضي عدد من الدول العربية بما فيها بلد هذا الجيش العظيم لاشك نعتز بالشرفاء والمخلصين والمميزين ولكن ترمون اللوم على السودان لانكم لاتقدرون الا على اخوانكم وشعبكم وقد ساهمت اسرائيل بتمويل المشروع مقابل منافع تخصل عليها مائية واقتصادية ثم اضرار تلحقها بمصر فارونا هذا الجيش الجبار الذي حولته حكمة قادتكم الى بائعين وعمال وفلاحين بالحقول يجنون المال ويزاحمون الشعب بسوق العمل واصبخت المصانع تدار من قبل العسكر وتركوا مهمتهم الاساسية بالدفاع عن البلاد

    1. يا اخى هناك اتفاقات تارخية ودولية تحمى حقوق دول المصب منذسنة1894 وقانون دولى للدول المتشاطئة على الانهار يوازن بين التنمية التى تريدها اثيوبيا والسودان وايضا مصر وبين توفير اسباب الحياة اليومية للبشر “وانا كمصرى احب لاخوانى فى اثيوبيا والسودان التنمية والرخاء كما احبها لبلدى مصر “لكن لاشك ان بناء سد بهذه الضخامة المفتعلة يؤثر بشدة على الحياة اليومية فى مصر ويؤدى الى ضياع الزراعة والثروة الحيوانيةوالكهرباء والصيد والنقل والسياحة النهرية وعليها يعيش غالبية الشعب المصرى وقد قال الخبراء ان انتاج الكهرباء لاثيوبيا مهم ونحن نسلم بذلك ويكن انتاج 3/4 هذه الطاقة من حجز 14 مليار فقط وليس 175 مليار+20 مليار فواقد تسرب من ارضية البحيرة والبخر وهو لب المشروع الامريكى سنة 1960 حين اغرت امريكا تحريض اثيوبيا على مصر بعد بناء السد العالى.كما ان استغلال اثيوبيا لظروف انشغال الشعب المصرى بثورته 2011 والبدء فى تنفيذ مشروعها دون التشاور مع مصر حسب ماتنص عليه الاتفاقات التاريخية بين البلدين والقوانين الدولية كان موقفا غير اخلاقى من قبل اثيوبيا ورفضها كل محاولة للحوار الواضح والاتفاق على مدة الملء وكمية المياه التى ستحجز وغموض اهدافها اثار مخاوف عميقة لدى الشعب المصرى الذى ليس لديه مصادر اخرى للمياه غير حصته من مياه النيل .ان كثي من الخبراء حتى خارج مصر(مراكز البحوث فى امريكا) فد حذرت من اختيار المكان وخطورته جيلوجيا على مصر والسودان وقد استقال بعض الخبراء السودانيين من اللجان الفنية المشكلة لذلك ويعارض عدد من الخبراء الاثيوبيين اشاء السد بهذه الضخامة لعدم توفر المشترين للكهرباء وضعف جدوى هذه المبالغة فى انشاء السد.لا شك ان موقف رئيس الوزراء الجديد المسؤؤل يكشف درجة كبيرة من كيدية سابقه وتجاوزه لاعراف الصداقة والتعاون بين الدول حيال هذه المشاريع .ان مثل هذه المشاريع تستلزم دراسات واسعة يتعاون فيها الجميع لضخامة اثارها وخطورة فشلها على مستقبل العلاقات بين الدول والشعوب التى عاشت طويلا وفق علاقات الاخوة والحرص على المستقبل نسال الله ان يوفق الجميع لمافيه الخير والسلام للجميع.

  3. اكتب تعليقك هنا…الحكومة المصرية يهددون السودان ببناء سد شلاتين ونحن نطالب الحكومة السودانية ببناء اضخم سد في النيل لي زراعة الاراضي الراضي الشمالية فلتذب مصر تشرب من سد شلاتين وعلي السودان ان يلقي اتفاقية مياة النيل وان يستخدم المياة التي يحتاجة السودان ويذهب الباقي الي مصر وبعض مياة الصرف الصحي ولاتفوض مع مصر في مياة النيل الي ان تعود حلايب السودان

  4. على مصر ان تقوى دفاعاتها الجويه بشتى انواعها وتقوية قدراتها الهجوميه الرادعه لان المواجه حتميه لكسر كل المؤامرات والتى من المفترد وجود تخيل شامل لها بناء على المعلومات الاستخباراتيه وتقييم الوضع جيدا دون ترك مكان للخوف فيه واخذ القررات المناسبه والقويه فنحن اصحاب حق وباذن الله لدين القدره على حماية امننا المائى القومى

  5. يا أستاذ إكرامى
    أعتقد أنني أعرف الجيش المصري أكثر منك.
    1. جيش الصراخ فقط .كما وصفه جنرال روسي عمل كطيار في حرب أكتوبر. يعني جيش يصرخ فقط. ولا يعرف كيف يحارب.
    2. الجندي المصري الغلبان لا يزال حتى اليوم يقدم القهوة والشاي للضابط ويمسح له أحذيته ويغسل له ملابسه. بدلاً من التدريب.
    رغم ان عصور العبودية قد إنتهت في أغلب دول العالم. ولكنها وللأسف لا تزال موجودة في المؤسسات العسكرية المصرية.
    يعني المشكلة ليست في الجندي المصري الشجاع وإنما في القيادة.

  6. وانا مواطن مصرى اطلب من سيادة فخامة رئيس جمهورية مصر العربية بأن يدمر سد النهضة وكفانا الحاح على الجانب الاثيوبى مصر لم ولا تأخذ قرار من اثيوبيا نحن الشعب والجيش والشرطة معك فى ضرب سد العار الذى تركت اثيوبيا فى تفكير وليس الانشاء وفعلت اثيوبيا ولكن حان وقت الضرب واذا اضطر الامر فى الشعب معك ولكن الجيش المصرى قادر على مسح اثيوبيا من الخريطة ونحن نثق تماما كم قدرات جيش مصر العظيم

  7. انت غلطان يازاميل انت لا تعرف مصر جيدا مصر قادرة على كنس ومسح سد النهضة ولكن المشكلة فى حكومة السيسي والرئيس ليسى عندو جرأة كافية فى موضوع سد النهضة ولكن اذا احتسم الامر سوف ترى بعينك عن غضب الجيش مصر وانا اعرف جيدا ماهو الجيش المصرى قادر ولكن المسؤلين فى مصر لم ولا يأخذون بعين الاعتبار خطر سد النهضة

  8. كلام السيسي تماماً مثل كلام جدتي. كلام خرف.
    إثيوبيا مستمرة في بناء السد بمساندة الدول العظمى التي تموله ولا يستطيع لا سيسي ولا غيره أن يمنعها. وهذه هي الحقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.