من الأمور المتعارف عليها أنه يوجد خلاف بين مصر وقطر منذ سنوات وخاصة بعد الثلاثين من يونيو، واشتدت هذه الخلافات بعد دخول مصر في صفوف الدول المقاطعة لقطر، حيث قاطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومعهم مصر قطر وبشكل رسمي وتم قطع جميع العلاقات الدبلوماسية معها بشكل رسمي من هذه الدول وحظرت الدول الأربع الطيران القطري وحاصرتها برياً وبحرياً وجوياً وقطعت التعامل معها بشكل كامل.

ولكن منذ أيام دخلت مصر وقطر في منافسة دولية حقيقية، وهي انتخابات منظمة اليونسكو، ووقعت أربع جولات للانتخابات بين مجموعة دول كان أبرزها مصر وقطر وفرنسا والصين ولبنان، وخلال الجولات الأربعة كان مرشح قطر متفوقاً على جميع الدول المرشحة بما فيها مصر، واليوم ومنذ قليل كانت الجولة قبل الأخيرة، حيث كان مرشح قطر متقدماً بينما تعادل مرشحة فرنسا ومرشحة مصر، وجرت جولة الانتخابات اليوم بين فرنسا ومصر لتعادلهما في عدد الأصوات الحاصلين عليها، والفائز منهم سينافس قطر، وبالرغم من تنازل الصين ولبنان لمرشحة مصر إلا أن مصر خسرت الانتخابات بشكل رسمي اليوم أمام مرشحة فرنسا.

وفي أول تعليق لمرشحة مصر الخاسرة “مشيرة خطاب” قالت في تدوينة لها، أنها خاضت الانتخابات بنزاهة، وتمنت الفوز للمرشحة الفرنسية، وفي أول رد فعل للخارجية المصرية، قال المتحدث الرسمي باسم الخارجية منذ قليل وفي بيان رسمي، قال أن الخارجية المصرية تقدمت بمذكرة رسمية لمنظمة اليونسكو، حول بعض الخروقات التي تمت وشابت العملية الانتخابية من المرشح القطري، وفي تدوينة لمتحدث الخارجية المستشار أحمد أبو زيد على حسابه الشخصي، تنمى هو الآخر الفوز لمرشحة فرنسا على المرشح القطري، والتي ستجري الانتخابات بينهما بعد ساعات قليلة من الآن.