التخطي إلى المحتوى

انتهى اجتماع الرئيس “عبدالفتاح السيسي”، منذ قليل، برئيس مجلس الوزراء، ومحافظ البنك المركزي، بالإضافة إلى وزراء الدفاع والإنتاج الحربي، والداخلية، والعدل، والتموين، بالإضافة إلى رئيسي المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية، وأصدرت رئاسة الجمهورية، بياناً، بتفاصيل اللقاء الأول بعد قرار زيادة أسعار المواد البترولية.

الرئاسة تكشف تفاصيل القرار

وخلال البيان، أكد السفير “علاء يوسف”، المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن الاجتماع ناقش الإجراءات التي تتخذها الحكومة للتوسع في شبكات وبرامج الحماية الاجتماعية للمواطنين، وفي القلب منهم محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً، وذلك انعكاساً للقرارات التي تم اتخاذها مؤخراً لرفع الدعم جزئياً عن الطاقة.

تكليفات هامة وعاجل من الرئيس للحكومة

وتصب تكليفات الرئيس التي أصدرها للحكومة، في صالح المواطنين، مع سرعة تنفيذ الإجراءات الحمائية، وتعزيز برامج الضمان الاجتماعي، والتي أعلن عنها الرئيس “السيسي”، منذ أيام، لتخفيف العبء عن كاهل المواطنين، وتتمثل التوجيهات الأخيرة في:

  • التوسع في شبكات الحماية الاجتماعية، لتتضمن أكبر عدد من المواطنين، وخاصةً محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجاً.
  • المتابعة مع جميع المحافظات لضمان عدم استغلال التجار للزيادة الجديدة في أسعار الوقود لرفع أسعار السلع، من أجل تحقيق هوامش ربح إضافية.
  • ضمان عدم التلاعب بأسعار السلع، خاصةً فيما يتعلق بالسلع الاستراتيجية.
  • توجيه الأجهزة الأمنية بتكثيف الحملات والرقابة على وسائل النقل لضبط أي مخالفات تتعلق بزيادة تعريفة النقل المقررة، وذلك منعاً لاستغلال المواطنين والتصدي لمظاهر الجشع والمغالاة.
  • ضبط أسعار السلع الأساسية في الأسواق.
  • أهمية مواصلة الحكومة جهودها من أجل إتاحة مختلف السلع الغذائية الأساسية بكميات وأسعار مناسبة في الأسواق.
  • تشديد الرقابة على التجار وضمان مساءلة ومعاقبة المخالفين.

 

التعليقات

  1. ارجو عدم ذكر محدودى الدخل علشان كل ماتقول محدودىالدخل الحكومه بدوس عليه لحد مابقى معدوم الدخل بالرغم انه يدفع الضرائب مقدم ولم يتم رفع حد الاعفى مع غلاء الاسعارولايوجد رقابه ولا ح يتم الرقابه

  2. والله انا كنت بحبك وبأيدك يا سيسي بس بعد ارتفاع الاسعار بالطريقة البشعة دية بدون مقابل في الأجور انا بقولك سيبها احسن وبعدين ٥٠جنية تموين هنعمل بيهم أية و٢٠في المئة زياده هنعمل بيهم أية…يا راجل دة شقة الفول بقي ل٢جنية سيبها وترحل احسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.