مما لا شك فيه أن هناك ظروف حياتية صعبة للكثير من الأسر والشباب المصريين، لكن لا يوجد داعي أو سبب مهما كان لأن يقوم إنسان بقتل نفسه تحت أي ظروف، فالنفس البشرية من الضرورات الخمسة التي أمرنا الإسلام بالحفاظ عليها، ونهانا ربنا عز وجل عن قتل النفس فقال “ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً”، والمنتحر يظن أنه بانتحاره يستريح من تعب وعناء الدنيا، ولكن الحقيقة أنه ينتقل من تعب إلى تعب ومن عذاب إلى عذاب، لأن المنتحر يعاقب في الآخرة على قتله لنفسه بغير حق، ونبينا عليه السلام قد نهى عن مجرد تمني الموت فما بالنا بمن يقتل نفسه.

انتحار شاب اليوم أمام عجلات المترو في محطة أحمد عرابي

وخلال الأيام الماضية قام 5 شباب في العقد الثالث والثاني من أعمارهم بالانتحار أمام عجلات مترو الأنفاق وفي محطات مختلفة، وكان آخر حالة انتحار اليوم 30 يوليو لشاب لم يتجاوز الثلاثين من عمره، وذلك بعد إلقاءه لنفسه أمام المترو في محطة أحمد عرابي مما أدى إلى توقف حركة المترو لحين انتشال الجثمان.

ولم تكن هذه هي الحالة الأولى بل سبقها حالة ثانية في 22 يوليو الجاري، لشاب يدعى أشرف السيد يبلغ من العمر 21 سنه وحاصل على كلية تربية، حيث ألقى بنفسه أمام عجلات المترو في محطة المرج.

أما الحالة الثالثة والتي كانت في شهر يوليو أيضاً في يوم 2 من الشهر الجاري، فكانت لفتاه في العشرين من عمرها تدعى أميرة يحيى وألقت بنفسها وبنفس الطريقة أمام المترو في محطة “مار جرجس”

اقرأ أيضاً:

مدير البنك الدولي: سعر الدولار سيصل إلى 40 جنيه حال إقدام مصر على هذا الأمر

نشطاء يتداولون أنباء عن وفاة عادل إمام وأحمد السقا يرد 

والحالة الرابعة كانت في 3 مايو الماضي بعد قيام شاب عشريني بإلقاء نفسه أمام المترو مما أدى إلى مصرعه في الحال، وتبين أنه يعاني من مرض نفسي.

والحالة الخامسة كانت في 20 مارس الماضي لفتاه عمرها 16 سنه وما زالت طالبة بمعهد تمريض بأكتوبر، وألقت بنفسها أمام القطار في محطة الدقي.