قام تنظيم داعش الإرهابي عن طريق الذراع الإعلاني له وكالة “أعماق” عبر تطبيق تليجرام الذي يقوم بإستخدامه التنظيم والتنظيمات لإرهابية الأخرى  بإعلان مسؤوليته عن تفجيرين قاما بإستهداف كنيستين في محافظتي الإسنكندرية والغربية في صباح اليوم الأحد الموافق 9 من شهر ابريل حيث أسفرا عن مصرع حوالي 37 شخص وإصابة عشرات الجرحى بناء على ما صرحت به وزارة الصحه .

حيث ضرب التفجير الأول كنيسة مارجرجس في مدينة طنطا بمحافظة الغربية وأسفر ذلك عن مقتل 26 شخصاً وإصابة حوالي 70 آخرين وبعد ذلك بساعات قليلة قاموا بتفجير آخر بمدينة الإسكندرية  بمحيط الكنيسة المرقسية مما أدى إلي مقتل 11 شخصاً واصابة حوالي 30 آخرين .
وكان هذا التفجير يستهدف بابا الأقباط الأرثوذكس بمصر، تواضروس الثاني لكنه نجا من الحادث حيث غادر المكان قبل حدوث التفجير .

داعش يعلن مسؤوليته عن تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية

وقام أهالي المصابين في تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا اليوم الأحد على الواء أحمد ضيف صقر محافظ الغربية واللواء حسام الدين خليفة مدير أمن الغربية خلال تواجدهما بمقر التفجير .

حيث قام الأهالي بمنع محافظ الغربية من الخروج من الكنيسة بسيطرة من الأهالي على كامل الكنيسة وداخلها وقامت قوات الأمن بفرض كردون أمني حول محيط الكنيسة الخارجي .
وكان هذا التفجير خلال  صلاة  المسيحيين الأقباط  لأحد السعف اليوم أو ما يعرف أيضا بأحد الشعانين .

ودعا الئيس عبدالفتاح السيسي لإنعقاد  مجلس الدفاع الوطني اليوم بشكل عاجل لمناقشة تفاصيل هذا الحادث والخطوات الواجب إتخاذها .

وأدان التفجيرين الأزهر الشريف والبابا فرانسيس ومن المقرر أن يقوم  بابا الفاتيكان بزيارة عاجلة لمصر خلال الشهر الجاري