قررت الفنانة المعتزلة حلا شيحا العودة للتمثيل مرة أخرى بعدما قررت اعتزالها الفن في السنوات الماضية وارتدت الحجاب ثم ارتداء النقاب، وهي الآن تبحث خلال الأيام الحالية عن عمل قوي يعيدها للجمهور، ونشرت الفنانة حلا شيحة بعد قرار عودتها وخلع الحجاب أول صورة لها، وكانت حلا بدأت في تغيير شكلها وملابسها واستشارت شقيقتها «هنا شيحة» بعد خلافات سابقة بينهما.

حلا شيحة تعود للتمثيل

أكدت الفنانة حلا شيحة في بيان صحفي لها: «اشتياقي الكبير للوقوف أمام الكاميرات مرة أخرى، والمشاركة في تقديم أعمال تحمل محتوى وأفكارا تنتصر للإنسانية؛ هو الأمر الذي شجعني عليه زوجي»، وأوضحت حلا أنها تعيش هذه الأيام حالة إنسانية وفنية مبهجة؛ لاقتراب رجوعها للوقوف أمام الكاميرات وتقديم ما تحب من أعمال سيكون لها تأثيرها في الوجدان مثل أعمالها السابقة».

آخر أعمال الفنانة حلا شيحة

وعن آخر أعمال الفنانة حلا شيحة هو فيلم «كامل الأوصاف» وكان أمام الفنان عامر منيب قبل 12 سنة، عام 2006، ويذكر أن حلا شاركت في العديد من الأفلام الناجحة منها «السلم والثعبان» و«سحر العيون» و«اللمبي» كما اختارها النجم الكبير عادل إمام في بطولة فيلم «عريس من جهة أمنية».

السبب في ارتداء حلا شيحة الحجاب ثم النقاب

منذ اعتزال الفنانة «حلا شيحة» أضواء النجومية والفن، تعمدت ارتداء الحجاب ثم قررت بعد ذلك ارتداء النقاب، وابتعدت بالفعل عن الكاميرات والأضواء، ولم تظهر حتى في المشروعات الخيرية لزميلاتها المعتزلات، ولا بصحبة أي من الدعاة الجدد، والمفاجأة أن حلا شيحة عادت من جديد خلال حساب منسوب لها بموقع «فيس بوك»، وسردت ذكرياتها مع ارتداء النقاب، مؤكدة أن السبب وراء اعتزالها، كان زميلتها الفنانة حنان ترك.

قصة ارتداء حلا للنقاب

منذ فترة عادت حلا للتواصل مع جمهورها، فنشرت مقتطفات من الأدعية الدينية والمواعظ، ومقاطع لبعض الدروس الدينية، والمفاجأة أنها روت قصة ارتدائها النقاب وقالت: «مرحلة النقاب من أجمل المراحل في حياتي، والبداية سبحان الله لا تخطر على بال أحد، المهم أني لبست الحجاب وخلاص، وكان بمكالمة غير معتادة من واحدة جميلة، أكيد كتير منكم عارفينها «حنان ترك»!!
وأضافت: «لقيتها بتتصل بيا وبتسلم عليا، وتقولي حلا في درس النهاردة جميل، إيه رأيك تيجي معانا، حابة أشوفك وفرحت طبعًا بمكالمتها، ورحت الدرس، وهناك بدأت القصة، دخل ناس كتيرة في بيت واحدة، هي كمان حبيبتي إلى الآن، وشفت حنان قاعدة على الأرض، وجنبها بعض النساء، وكانت حبيبتي بتبكي، سلمت من بعيد وقعدت، وفجأة لقيت بنوتة جميلة بتبص ناحيتي، وكلنا باصين ناحية الداعية، فقلت في نفسي هي ليه عاملة كدا، فأخدت بالي إنها بتغطي وشها، ومنتقبة، فقلت -على طول- ما شاء الله عندها حياء، وكان في نور وسكينة في وشها، حسيت لأول مرة إني ده اللي كنت بدور عليه».
وتابعت حلا سرد قصتها قائلة: «الدرس كان بيتقال، وأنا بفكر فيه البنت دي يعني في وادي تاني خالص، سبحان الله حنان اتحجبت في الدرس نفسه، وكلنا كنا فرحانين ليها، بعدها جبت رقم البنوتة دي وكلمتها في التليفون، وقابلتها وهي كانت قلقانة مني وأنا بسألها عن النقاب، وهي يا دوب بترد، وقالتلي واحدة واحدة علشان متقلعيش النقاب، ومشيت وموضوع النقاب في دماغي لا يدور فيها غيره، وكنت بسأل الله سبحانه وتعالى على طول الهداية وكان في الفترة دي لازم أسافر العمرة مع والدي وأختي مايا، وهناك في المسجد النبوي كان الميعاد، كان قدر الله بالإحساس بالأمان والطمأنينة والسكينة.
واختتمت كلامها بقولها: لحظة لا أنساها نهائيا شعرت أني ولدتُ من جديد، وحظى منشور حلا شيحا بمشاركة الكثير من المتابعين، أغلبهم دعا لـ«حلا».