حبيب العادلي يتلقى قرار محكمة النقض الذي يلغى حكم السجن المشدد 7 سنوات وتقرر رد مبلغ 195 مليون جنيه.. تعرف التفاصيل

حبيب العادلي الاسم الاكثر جدلاً خلال الفترة الماضية فى الشارع السياسي المصري، وتحديدا بعد أن ظهر على الساحة من جديدة بعد عدة أشهر من اختفائه واتهمه البعض ان هرب خارج البلاد خوفا من سنوات السجن الطويلة التي ينظرها فى العديد من القضايا التي رفعت ضده بعد اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير عام 2011.

و بظهور حبيب العادلى المفاجئ اسكت جميع الأقاويل التي كانت تشير بأصابع الاتهام لوزارة الداخلية المصرية المتمثلة فى قيادات الوزارة وعلى رأسهم اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية بتسهيل هروب حبيب العادلي من إقامته الجبرية حينها في منزله الواقع في حي المهندسين في القاهرة، ولكن فى العديد من المناسبات اكد محامي الوزير السابق المخضرم فريد الديب انه لم يهرب خارج البلاد كما يردد البعض ولكنه في مكان ما داخل مصر و يظهر فى الوقت المناسب وقت المحاكمة وهذا ما حدث بالفعل.

حبيب العادلي

وبعيد عن قصة هروب حبيب العادلي التي اثارت الجدل فترة طويل وايضا مفاجئة ظهوره وتسليم نفسه لاحد اقسام الشرطة فى القاهرة، جاء اليوم الخميس الموافق 11/1/2018 للنطق بالحكم من محكمة النقض المقدم من محام العادلي والذي قدم طعن على حكم محكمة جنايات القاهرة، والتي قضت فى وقت سابق بسجن حبيب العادلي 7 سنوات فى قضية فى قضية الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على المال العام بالداخلية، والإضرار العمدى بالمال العام.

وبعد أن قبلت محكمة النقض الطعن المقدم وأمرت المحكمة بإعادة المحاكمة فى هذه القضية، والزمت المحكمة أيضا حبيب العادلي والمتهم الثانى والثالث فى القضية برد 195 مليون جنيه لوزارة الداخلية وتغريمهم ايضا 195 مليون جنيه أخرى، فيما قضت المحكمة بالسجن المشدد 5 سنوات لـ7 متهمين، بالسجن المشدد 3 سنوات لمتهمين اثنين بالقضية.