صرح حاكم إمارة الشارقة الإماراتية الشيخ سلطان القاسمي لعدد من المواقع الإلكترونية والحضور فى افتتاح معرض الشارقة للكتاب بأن أحد المواطنين المصريين وهو ” ابراهيم علي حسن” حارس عقار بأنه لن ينسي أبدا ما قام به حارس العقار فى ستينيات القرن الماضي حينما كان يدرس بكلية الزراعة جامعة القاهرة.

وأكد حاكم الشارقة أنه كان يدرس فى مصر فى أواخر الستينات من القرن الماضي ومر بأيام صعبة للغاية وانتهى المال الخاص به وكان فى حاجة ماسة إلى المال من أجل دفع ايجار السكن خصوصا بعد تأخر اسرته فى ارسال أموال له وفور علم حارس العقار الذي يسكن فيه قام على الفور بإعطائه مبلغ 300 جنيها رغم ظروف الحارس القاسية.

وقال الشيخ سلطان القاسمي بأنه سيورث هذه القصة لأولاده واحفاده وبناته ولن يمسحها نهائيا من ذاكرته مضيفا أن هذا الموقف زرع في قلبه حب مصر وأهل مصر مؤكدا أن مثل هذه المواقف تؤكد معدن المصريين الحقيقي ومعاملتهم الحسنة.

من جهة أخري صرح حارس العقار ” ابراهيم حسن علي” لقناة DMC  أن ما قام به كان أي شخص مصري أن يفعله خصوصا وأن هناك أحد الطلاب المغتربين فى حاجة ماسة إلي الأموال ولكنه لظروف ما لم يستطع الحصول عليها وبالتالي كان واجب عليه أن يعطيه 300 جنيه وذلك فى منطقة الدقي.

وأضاف أن الشيخ سلطان القاسمي أصر على زيارة الخادمة الخاصة به والتي كانت تنظف له السكن رغم وجودها فى احد المناطق النائية بالقاهرة وهي عزبة النخل.

الجدير بالذكر أن حاكم إمارة الشارقة كان قد تبرع لكلية الزراعة جامعة القاهرة بتلاتة حافلات كبيرة , كما أنه تبرع بمبلغ 160 ميون جنيه مصري لمعهد الأورام التابع للجامعة , كما أنه انشىء جمعية خيرية بالبصيلية بالقاهرة تلك المنطقة التي يكون منها حارس العقار.