منذ فترة تم إنشاء المجلس الأعلى للإعلام في مصر وكان هدف ذلك المجلس هو الحد من الفوضى المنتشرة في الإعلام المصري بشكل كبير، في ظل ارتفاع عدد الفضائيات المصرية وكذلك برامج التوك شو، وأصبح الشعب المصري يسمع ألقاب كثيرة لم يعهدها من قبل مثل الناشط السياسي والخبير الإستراتيجي والمحلل الأمني وغيرها من الألقاب، وللأسف يظهر هؤلاء ليتحدثون في قضايا هامة ومصيرية، ويوصون بتوصيات للتعامل مع تلك القضايا وكيفية حلها برغم أن الشعب المصري يجهل هويتهم أو طبيعة دراستهم.

حاتم الجمسي محلل سياسي بدرجة طباخ

وفي ظل تلك الفوضى الإعلامية كشفت صحيفة النيويورك تايمز ونقل عنها الكثير من المواقع الإخبارية المصرية مفاجأة صادمة، تتعلق بشخص يسمى حاتم الجمسي اعتاد الظهور في القنوات الفضائية المصرية، وكذلك على صفحات المواقع الألكترونية بأنه خبير سياسي ومحلل للسياسة الأمريكية، وكشفت الصحيفة الأمريكية أنه مجرد طباخ لا تؤهله وظيفته ولا دراسته لذلك، حيث كان يعيش الجمسي في مصر في محافظة المنوفية قبل أن ينتقل للولايات المتحدة الأمريكية ويعمل في إحدى المطاعم.

وكشفت الصحيفة أن حاتم الجمسي يبث تقارير ويتم استضافته على الهواء مباشرة من الولايات المتحدة الأمريكية في البرامج السياسية المصرية من داخل مطعمه، دون أن يدري أحد بذلك ويرى الجمسي في ذلك الشأن أن هذا الأمر عادي فهو يستغل خبرته في متابعة الأحداث السياسية في تحليلها وكذلك في توقعات مستقبلية وأن هذا الأمر لا يرتبط بالمهنة ولا بالدراسة على حد زعمه.