التخطي إلى المحتوى

اشارت منظمة الارصاد العالمية الجوية لنوع من السحب يسمى “يوم القيامة ” وقد تم ضم هذه الاشارة لأطلس الجديد لعام 2017 وتم التعليق من قبل احمد المسلمانى الاعلامى الكبير ان هذا الامر حدث فى عام 1896 وفيه تم إنشاء اول اطلس خاص بالسخب ليوضح للناس ماهية السحب وكيفيتها ووجودها على الارض وقد تم تعديل هذا الاطلس أكثر من مرة آخرها فى عام 2017 واشار المسلمانى فى برنامجه الشهير “الطبعة الاولى “ان هذا العلم الخاص بالارصاد الجوية يدرسه ويتعمق فيه علماء كثيرون يبحثون كل الجديد ويصلون لما سوف يحدث على حسب التغييرات المناخية والطقس ويهتموا بكل تفاصيل وتكوين السحب ومساراتها .

وعلى الجانب الاخر انتجت وزارة الدفاع فى روسيا طائرة جديدة تسمى يوم القيامة والمعنى المشارإليه من اسمها هو السحب التى شكلها عبارة عن وجوه اشخاص او حيوانات وتكون فى مواجهة المواطنين من وقت لآخر وقد بدأالبحث فى تلك السحب والتى اعتبرها العلماء ظاهرة غريبة فى 2009 فى روسيا على يد العالم جافن بريتور

وكانت هذه السحب سببآ فى خوف بعض الناس والذين كانو يربطونها بأسمها وهو يوم القيامة واعتقد البعض الآخر انها اشكال اتخذتها السحب لكواكب اخرى وسوف يدخلون كوكب الارض قريبآ وقد سمى بعض الاشخاص فى الجيش الروسى انفسهم بمحاربين يوم القيامة وهى شريحة من اقوى شرائح الجيش فى روسيا ,وعليه أكد العالم بريتور ان هذه السحب ليست بالكائنات الفضائية , وانه لاينوى نهائيآ وضعها فى تصنيف الاطلس للسحب

اما بالنسبة للهيئة العامة للارصاد الجوية المصرية فأشار الاستاذ عبد العال ان انواع هذه السحب هى سحب منخفضة ومتوسطة ومرتفعة وجميعها تحتوى على انواع اخرى اخطرها هو السحاب المزنى واشار ايضا ان الاطلس الجديد لم يصل إليه بعد لكنه يمكن ان يكون هذا هو نوع جديد للسحب واسمها هو شىء من الدعاية ليس إلا وليس له اى حقيقة علمية.

وعليه فأنه من المعروف ان هذه السحب هى فكر جديد وتنبوء جديد للعلماء ودخول فى ناحية الترويج الاعلامى لما يحصلون عليه من معلومات لكنه ليس له اى علاقة بالحقيقة

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.