التخطي إلى المحتوى

.أجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم بالسادة الوزراء و المسؤولين وعلى رأسهم ووزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي ، ومجدي عبد الغفار وزير الداخلية بالأضافة إلى رئيس المخابرات .

أول رد فعل من السيسي عن حادث الواحات.

وذلك من أجل بحث الوضع الحالى واستماع جميع التقارير المتعلقة بأحداث الإشتباكات التى جرت يوم الجمعة  الماضي بالواحات بين قوات الشرطة و مجموعة من العناصر الإرهابية والتى راح ضحيتها عدد من أخلص رجال الشرطة وسقوط عدد من قتلى العناصر الأرهابية التى كانت تقاوم الشرطة .

وصرح الرئيس وهو فى غاية الحزن والآسى على الشهداء من رجال الوطن أنهم هم الابطال الذين يظل على مرور الزمان أسمائهم مخلده يضرب بهم المثل فى الشجاعة والأخلاق للوطن وقدم خالص التعازى لأسر الشهداء والمواساة على تلك الفاجعة الغادرة التى أطاحت برجال من خير شباب الوطن مؤكد أن دمائهم لن تذهب هباء .

وقد شدد الرئيس خلال الإجتماع على ضرورة تكثيف الجهود فى البحث عن تلك العناصر الأرهابية والقضاء عليها فى كل أنحاء مصر وذلك بقطع يد تلك العناصر الإرهابية التى تهدد الأمن العام من منابعها وذلك حتى تستقر الأوضاع وتعود داعم الأمان فى المجتمع المصرى واكد   أن مصر ستواصل مواجهة الإرهاب ومن يموله وأيضا من يقف وراءه بكل قوة وحسم وفاعلية مشير إلى أن تلك الجماعات تستهدف تشتيت المصريين وانخفاض روحهم المعنوية ويجب الأ نسمح لهم بتحقيق أهداف حتى لا يضيع دم الشهداء هباء

← إقرأ أيضاً:



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.