مازالت تداعيات واقعة سرقة سيارة والد اللاعب محمد صلاح نجم المنتخب الوطني لكرة القدم، ونادي ليفربول الإنجليزي، وسرقة مبلغ 30 ألف جنيه كانوا بداخليها، تتوالى، ففي تتطور جديد، وبعد ساعات قليلة، من تمكن الأجهزة الأمنية من كشف ملابسات الحادث، والتوصل لمرتكب الواقعة، والقبض عليه، واعترافه، بالسرقة، ورده للمبلغ المسروق، أخلت نيابة قسم شرطة أول مدينة نصر، بإشراف المستشار “أيمن بدوي”، المتهم بالسرقة، وذلك بعد تنازل والد محمد صلاح عن المحضر.

خيري رمضان يكشف عن مفاجأة بشأن ما طلبه صلاح من والده بشأن المتهم

اما المفاجأة التي كشفها الإعلامي الشهير “خيري رمضان”، فهي طلب اللاعب الخلوق “محمد صلاح”، من والده عدم التنازل عن المحضر وكفى، بل التنازل عنه، ومحاولة توفير فرصة عمل له ولأسرته، واصفاً هذا الأمر بالرقي الكبير والفهم العميق لمفهوم الإنسانية والعفو عند المقدرة.

وترجع تفاصيل الواقعة، إلى تلقي رئيس مباحث قسم شرطة أول مدينة نصر، بلاغاً من “صلاح حامد محروس غالى”، 56 سنة، موظف شئون إدارية بالوحدة الصحية بقرية نجريج مركز بسيون التابع لمحافظة الغربية، مقيم بمدينة نصر، وهو والد لاعب المنتخب المصري، وصانع فرحة الملايين، بالتأهل للمنتخب للمونديال، باكتشاف سرقة 30 ألف جنيه من سيارته الخاصة ، أثناء وقوفها أمام العقار سكنه، ولم يتهم أو يشتبه فى أحد.

وبعد الفحص والتحريات، توصلت الأجهزة الأمنية، للقبض على المتهم، وهو حارس عقار، الذي اعترف بسرقة 30 ألف جنيه، من سيارة والد محمد صلاح.