تركيا تشترط إطلاق سراح مرسي لتطبيع العلاقات بين البلدين

من خلال مقابلة مع قناة “خبر تورك” قال نائب رئيس الوزراء التركي “بولنت أرينتش” أن بلاده لا تدعم الدول القائمة على الانقلابات العسكرية بل تدعم إرادة الشعوب لأنها مسألة أخلاقية بالنسبة لتركيا وتنطلق من مصالحها الشخصية,وفي إطار حديثه عن الأصوات الداعية مؤخرا لتطبيع العلاقات المصرية التركية وإعادتها إلى ماكانت عليه سابقا قال بولنت أرينتش أن هذه الخطوة يجب أن تصدر من مصر أساسا ولا مصالحة قبل توفر بعض الشروط المهمة ومن بينها إطلاق سراح الرئيس المعزول محمد مرسي ووقف الاعتقلات السياسية وتنظيم انتخابات نزيهة.

في مقابل ذلك شهدت العلاقات المصرية التركية نأزما كبيرا منذ الفترة التي أعقبت عزل الرئيس مجمد مرسي وخروج رئيس الوزراء التركي حينها رجب طيب أردوغان ووصف ما حدث بالانقلاب العسكري وهو ما اعتبرته السلطات المصرية تدخلا في الشأن الداخلي.

ardo