أشهر 7 مذيعات أوقفن عن العمل وتحولن للتحقيق.. إحداهن أحضرت روح «السادات» وأخري بسبب الـ «هيروين»

يتسلط الضوء علي المشاهير داخل الساحة الفنية، بما فيهم الإعلاميين والإعلاميات، ولا سيما أن سقطات إحدهم لا تمر علي الجمهور مرور الكرام، ولا علي الصحافة حتي زملائهم يلقون إليهم اللوم والإتهامات وينتقدوهم، وقد تكون سقطات الإعلاميات أكثر إلتفافاً للنظر مضاهاة بغيرهم، نظراً لأنهم مصدر ثقة إلي الجمهور، فمن خلالهم يعرفون الأخبار والموضوعات الخاصة بشتي مجالات الإعلام سوا سياسياً أو رياضياً.. وأحياناً غلطاتهم تكون مشينة ولا تكتفي بالإعتذرات، لذا سوف نعرض عليكم بعض السقطات لبعض الإعلاميات علي الهواء جعلتهم محل أنظار وأثارت حولهم الغضب، وطردن البعض منهن من القناة التي كن يعملن بها.

1- مروج إبراهيم

في يوم الأربعاء الماضي صدر قرار من قناة “إكسترا نيوز” بإيقاف برنامج الإعلامية “مروج إبراهيم”، بسبب خروجها عن قواعد السلوك المهني والإعلامي التي هي من الأساسيات المعتمدة وتتبعها القناة، وحدث ذلك خلال حلقة قدمتها أمام ضيفها المؤرخ والمفكر التاريخي “عاصم دسوقي”، وكان قرار الإيقاف الذي أصدر من قبل القناة أفاد فيه بأن الإعلامية المذكورة لم تكن متلزمة بالأساليب الإعلامية اللائقة، وأدارت اللقاء بأسلوب سئ أمام ضيف البرنامج، ولم تكن في إعتبارها مراعاة المهنة وأدائها، وأنهت الحلقة بأسلوباً لم يسئ إليها فقط، بل أساء إلي القناة، بخلاف أنه يعتبر تجاوزاً في حق ضيف الحلفة.

أشهر 7 مذيعات أوقفن عن العمل وتحولن للتحقيق.. إحداهن أحضرت روح «السادات» وأخري بسبب الـ «هيروين»

 

2- شيماء جمال

في شهر يوليو الماضي من العام الجاري أثيرت بعض المشاعر الحاملة للغضب علي الإعلامية “شيماء جمال” التي تقدم برنامج “المشاغبة” علي قناة “LTC” الفضائية، من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعي والسوشيال ميديا، بسبب تقديمها مشهد تمثيلي خلال البرنامج وأثناء البث المباشر تجسد فيه الطريقة التي يستنشق بها “الهيروين” وكيف يتعاطاه المدمنين، وعرفته حينها بأسم “مذيعة الهيروين”.

علي جانب ذلك الفعل، قررت نقابة الإعلاميين أن تصدر قراراً بوقفها لمدة 3 أشهر بعدما تخطت السلوك المهني وإرتكبت خطأ يمس الأخلاق، علي الرغم من أنها بررت فعل ذلك، ومؤكدة أن الذي قام بإستنشقائه ليس هيروين بل سكر للكعك، ولكن ذلك لم يكفي، وأوقفت عن العمل.