انتشرت أخبار في الأيام القليلة الماضية عن قصة شابين تحدوا التقاليد والأعراف مطالبين الدولة بتحقيق حلم طال انتظاره منذ عهد قديم؛ بسبب وصية لكل منهما تم توثيقها في الشهر العقاري وتم الكشف عنها مؤخراً وعن سببها والذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن زاد التفاعل الإيجابي نحو حلم الشابان  الذي ممكن أن يخلق حياة جديدة في مساعدة المرضي بعد موافقة اللجنة العليا لزراعة الأعضاء التابعة لوزارة الصحة

حيث بارد شاب مسلم يدعى / كريم كامل محمود محمد  من مواليد عام 1985 من محافظة الجيزة  حاصل على بكالوريوس محاسبة بتوثيق وصيته بالشهر العقاري في 8 إبريل 2015 حيث جاء فيها بالتصريح للتبرع أعضاؤه بعد مماته حتى يستفيد المرضي منها لوقف معاناته من الآلام بدل الموت وجاء إقراره في الوصية أنه يرغب فى التبرع بعد الوفاة بأعضاء ( الكبد ، الكلى ، القلب ، البنكرياس ، الأمعاء ، الرئتين ، أو أجزاء من الرئتين، صمامات القلب ، الأوعية الدموية). وكل ما يساعد في النقل إلى مريض حتى يتيح له فرض العلاج .

كما نشر شاب مسيحي يدعى / يوسف راضى عبد الملاك حنا، ويعمل مهندس بجهاز المجتمعات العمرانية بمدينة بدر..حيث بادر بكتابة وصيته  بخط يده وأمهرها بتوقيعه وسلمها مسئولي اللجنة العليا لزراعة الأعضاء في 18 أغسطس 2017 بعد توثيقها في  بالشهر العقاري  وأقر صحتها المستشار القانوني للجنة العليا لزراعة الأعضاء .

حلم الشابين بعد كتابة وصيتهما

حلم الشابين الذي تفاعل معهم رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والدول العربية حيث كان الغرض منه خلق قانون يبيح الإنسان التبرع بأعضائه بعد ماته حتى يستفيد منها المريض لتحفيف حدة الآلام التي لا تنتهى حتى يأتي موته فقال الشاب يوسف حنا / هناك فرق كبير بيننا وبين ما يحدث في الدول المتقدمة في مسألة نقل وزراعة الأعضاء فأجسادنا يأكلها التراب وأجساد الغرب يمنحون بها البشر حياة جديدة، أي أننا نهدى التراب أعضائنا ونترك المرضى للموت .

رد وزارة الصحة على حالتي الوصية بالتبرع بالأعضاء

حيث جاء رد اللجنة العليا لزراعة الأعضاء مؤيد لفكرة التبرع بالأعضاء بعد الموت بشرط الوصية بذلك وتوثيقها في الشهر العقاري وموافقة أهلية المتبرع قبل مماته حتى لا تحدث خلافات بعد ذلك ، حيث أكد الدكتور على محروس رئيس الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، أن الراغب في التبرع عليه الحضور إلى اللجنة العليا لزراعة ونقل الأعضاء، وتوثيق ذلك في وصية أمام مصلحة الشهر العقاري ، واللجنة بعد الوفاة سوف تتعامل مع صاحب الوصية، على أنه حالة مرضية، ويتم نقل أعضائه وحفظها في بنك مخصص لحفظ الأعضاء وذلك للاستفادة من استخدامها في إنقاذ حياة مريض وتخفيف حدة الآلام كما تمني أصاحبها .

لتنتشر قضة الشابين المسلم والمسيحي المتبرعان بأعضائهم بعد وفاتهم وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالتفاعلات الإيجابية وذلك في محاولة لتقنين عمليات التبرع بالأعضاء بعد الوفاة حتى يحقق أكبر استفادة من تلك الأعضاء

صور وصية الشاب المسيحي / يوسف حنا الموثقة في الشهر العقاري

يوسف حنا - وصية التبرع بالأعضاء
يوسف حنا – وصية التبرع بالأعضاء
يوسف حنا - وصية التبرع بالأعضاء
يوسف حنا – وصية التبرع بالأعضاء