في واقعة مأساوية أثارت غضب نشطاء رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ذهب زوج وزوجته كلاهما يعمل طبيباً، لقضاء إجازة الصيف بقرية سياحية في الساحل الشمالي ومعهما أولادهما ووالدة الزوج، ولكن لم تدرك والدة الدكتور “كريم جمال كامل” أنها ستعود بدون ابنها، أو وتعود بنات نجلها يتيمتا الأب والأم، ذهب الدكتور كريم مع زوجته الدكتورة شيرين طه سراج، ومعهما حبيبة وكارما ووالة الزوج، فعاد الزوجان جثث هامدة والبنات أيتام والأم ثكلى.

وغرق الزوجان «كريم وشيرين» خلال قضاء إجازة الصيف بالساحل الشمالي، وذلك حين نزولهما البحر في الساعة الثالثة تقريباً وغرقا أمام الأم والبنات، وبعد صراح الأم على غرق نجلها وزوجته بدأ موظف الشاطئ في الانتباه، والمثير للدهشة أن موظف القرية طلب من الأم أحبال كي يقوم بإنقاذ نجلها وزجته، ولكن هل الأم كانت تأخذ أحبال معها للشاطئ، فذهب الموظف إلى قرية أخرى ليأتي بأحبال منها ولكنه عاد وقد بعد أن جرفت المياه جثتيهما، وفي هذه الأثناء حاول شابان إنقاذهما ولكنهما لم يستطيعا نظراً لأن الأمواج قامت بسحبهما إلى الداخل فخافا من نفس المصير فتراجعا.

تفاصيل غرق 15 شاب بالإسكندريه في وادي النخيل

وغرقا الزوجان وتيتمت البنتان وعادت الأم بدون نجلها وزوجته، وأثارت الواقعة ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة وأنه في شاطئ آخر وهو شاطئ النخيل غرق نحو 15 شاب في العشرينات من أعمارهم، وذلك بحسب مسئول بصحة الإسكندرية والذي أكد أنه قام بالإمضاء على 15 تصريح دفن خلال ساعات قليلة جميعهم لشباب في سن الزهور وحذر من الذهاب إلى شاطئ النخيل بالإسكندرية نظراً لوجود موجات ودومات ساحبة.