الكشف عن سر السيده المسنه بائعة الخضار
السيدة "ستيتة"

في اسجابه سريعه لحاله السيده العجوز التي تداول صورتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وهي داخل كرتونة تحرك فريق التدخل السريع المحلي بالقليوبية التابع لوزارة التضامن الاجتماعي واوضحت التحريات بانها تدعي ستيتة البنداري العبد مولودة في 20 أغسطس 1924 وقاطنة في شارع ابوالعلا كساب بمحافظة القليوبية

واوضحت وزاره التضامن الاجتماعي في بيان لها  ان السيدة كفيفة وتعيش بمفردها فى حجرة واحدة وهي ام لولد وبنت وان الولد قد توفي بالعراق منذ 5 سنوات، وقد انتقلت السيدة لتقيم في حجرة ابنها، ونظرا للذكري وقالت السيده المسنه انها لا تريد ترك الحجره حتي تلحق به

اضاف بيان وزارة التضامن بعد الحديث مع ابنه السيده المسنه هي تعول ثلاثة أبناء وتتولي رعاية والدتها، حيث تصطحبها يوميا لبيع الخضر بالسوق صباحا وتعود بها للمنزل مساء واضافت ايضا صرف مبلغ 300 جنيه معاشاً ضمانياً وتعطيها لأحفادها ولتقدمها في العمر أصبحت تجهل القيمة الحالية لنقود، حيث بسؤالها، قالت إن المعاش 30 جنيهاً فقط، بينما أفادت ابنتها بان قيمه المعاش 300جنيه, وطبقا لرواية بعض الجيران فإن اهل الخير يتبرعون بمساعدات نقديه,  وبسؤالها السيده المسنه عن احتياجاتها وما ينقصها، قالت انها لا تريد اي شيء وانها تنتظر الموت ولا تريد أن تترك حجرة ابنها مهما كان لما تمثله من ذكريات تعيش عليها ,وبالنسبة للصورة التي ظهرت فيها الحالة داخل الكرتونة توصل من خلال الاستفسار من جيرانها من الباعة بالسوق إلا أن بعضهم وضعها في تلك الكرتونة عندما سقطت الامطار مؤخرا للاحتماء من المياه لحين وصول ابنتها لاصطحابها إلي حجرتها.