القبض على المطرب رامي صبري وتطورات جديدة بالقضية وحبسه 15 يوم بتهمة التزوير  وأول رد لنقابة الموسيقيين
تفاصيل جديدة بعد القبض على رامى صبرى بتهمة التزوير

شاهدت الساحة الفنية خلال الساعات الأخيرة الكثير من الجدل انتشار الاخبار حول إلقاء القبض على المطرب رامى صبرى، أثناء تواجده وسيره بمنطقة المعادى، ومع انتشار تلك الأخبار ومحاولة التأكد من صحتها وعن الأسباب التى أدت الى القبض عليه ، حيث جاءت عدد من الاخبار صباح أمس الجمعة فى الساعات الأولى  إلقاء القبض على المطرب رامي صبري تنفيذا لقرار ضبط وإحضار بشأنه، ومع انتشار تلك الاخبار لم يظهر أى من التصريحات التى تؤكد أو تنفي الخبر، كما أشارت عدد من التصريحات الاخر عن توجه قوة من قوات الامن الى منزل المطرب رامى صبرى لتنفيذ قرار ضبط وإحضاره.

حيث كشف التصريحات انه تواجة القواة الى منزله فى الساعة الواحدة صباح حيث تم فتم الباب لوقات الامن ولم يفكر فى الهرب وانه توجه معهم فور علمه بأنه مطلبو لديهم من النيابة بضبه نظرا لتهربه من قضاء الخدمة العسكرية، حيث تم التوجه الى القسم والذي بدوره احالته الى جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضده تنفيذا لقرار ضبطه بحسب ما ورد

 

رد نقابة المهن على القبض على رامى صبرى

وعقب انتشار تلك الاخبار فى اول تصريح من نقيب المهن الموسيقية طارق مرتضى، حيث صرح انه تم بالفعل القبض على رامى صبرى تنفيذا لقرار ضبط وإحضار صادر بشأنه بعد تهربه من التجنيد وتم إحالته الى جهات التحقيق، وعن موقف النقابات صرح بان موقف النقابة سليم وفقا للأوراق الرسمية التى قدمها رامى مؤخرا والتى تثبت سلامة موقفه من التجنيد.

القبض على المطرب رامي صبري وتطورات جديدة بالقضية وحبسه 15 يوم بتهمة التزوير  وأول رد لنقابة الموسيقيين
تفاصيل جديدة بعد القبض على رامى صبرى بتهمة التزوير

حبس رامى صبرى احتياطيا على ذمة القضية

وخلال إجراء التحقيقية من الجهات المختصة مع المطرب رامى صبرى جراء تنفيذ القاء القبض عليه فى واقعة تزوير شهادة أدء الخدمة العسكرية، حيث كشفت عدد من المصادر حول انهاء اجراءت التحقيقة والتى صرح المتحدث الرسمى باسم نقابة المهن الموسيقية طارق مرتضى حول قرر حبس  رامى صبرى احتياطيا لمدة 15 يوم ليتم عرضه على النيابة مرة اخرى فى 22 أكتوبر 2017، واكد طارق مرتضى عن قرارا النقابة انه لم يتم كشف اى قرار ولكن فى انتظار قرار التحيقيات حول ثبوت الحكم عليه