قال أحمد شيحة ان الرئيس عبدالفتاح السيسي أنقذ مصر من الدمار الذي نراه في المنطقة مثل سوريا، مشيرا الى السيسي ومنذ وصوله للرئاسة وهو يتعرض لحرب خارجية سياسية وعسكرية وارهابية واقتصادية. وأضاف” ان توقيت الهجوم على الرئيس عبدالفتاح السيسي في هذه الفترة من خلال قطع المعونة  العسكرية الأمريكية وإحداث عمليات ارهابية والمحاصرة اقتصاديا ، يشير الى ان أمريكا لا تريد السيسي الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة.

الغرب لا يريد السيسي رئيساً لدولة مصر

وانتقد رجل الأعمال أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين في لقاء تلفزيوني، بما أسماه احدى المؤسسات المشبوهة والمأجورة التي تنصح السيسي بعدم الترشح في الانتخابات الرئاسية المصرية 2018 ، مؤكدا ان السيسي له الجميل على مصر ، قائلا” زي ما كشف الزمن قيمة السادات عبر التاريخ الي فات..هيبان قيمة السيسي بالي عمله في الفترة السابقة. سواء اذا اختلفنا حوله أم لا فلا نختلف على الوطن وممكن نختلف مع الأشخاص.

وقال ان ادعاءات أمريكا بالوقوف الى جانب مصر ضد الارهاب هو أمر مختلف في الواقع حيث أعلنت مؤخرا معاقبة مصر بسبب حقوق الانسان بقطع المعونة العسكرية بقيمة 300 مليون دولار والتي تستخدم ضد محاربة الارهاب، معتبرا ان ذلك من أجل التدخل بالشؤون الداخلية لدولة مصر.

وهاجم شيحة الذين يظهرون على القنوات من أصحاب دعاوى الوطنية والحريات وحقوق الانسان والجمعيات قائلا “اخسئو خلو عندكم دم” وانظروا ماذا حصل للسورين من تشريد والهجرة والاعتداء عليهم في كافة أنحاء العالم، قائلا ان امريكا تقوم بإشعال الفتنة بين المسلمين من أجل تحقيق أغراضها وتسيطر وتهمين وتقوم بتدمير الدول العربية والاسلامية

مؤكدا ان مصر هي الدولة الوحيدة التي أفشلت هذا المخطط الغربي الصهيوني الإسرائيلي من بين الدول العربية التي شهد الفوضى، وأتهم أمريكا بالوقوف وراء كل ما يحدث في مصر على مختلف النواحي.

حادث العريش

وأشار شيحة الى العملية مؤخرا التي استهدفت رجال الشرطة وأسفرت عن مقتل 18 شرطيا في العريش بالقول ان هذه المجموعة بما قامت به من التخطيط والتسليح والتمويل يظهر انه لم يكن عمل أفراد. مؤكدا ان الاسلحة تأتي من اسرائيل بتمويل من قطر ودول لم يسميها.