التخطي إلى المحتوى

الروائى ” عز الدين شكرى ” الذى اشتهر اسمه بين الشباب فى مصر بسبب روايته الأكثر جرأة وتحليلاً للأحداث التى تلت ثورة يناير حيث تم اصدار رواية ” باب الخروج ” بعد ثورة يناير بعدة أشهر ، توقع فيها الروائى صعود التيار الاسلامى الى الحكم و تولى أول رئيس ” اخواني ” الحكم حيث تم انتخاب ” محمد مرسى ” رئيسا بعد صدور الرواية .

 

ثم تحدثت الرواية عن عزل هذا الرئيس الاخوانى و تقديم القوات المسلحة لشخصية بصورة مدنية لتولى الحكم ، وتحكى الرواية الاحداث من منظور انسانى برسالة من أب لابنه فهى رواية واقعية مستقبلية فريدة .

 

و على هذا السياق استضاف الاعلامى ” يسرى فودة ” فى برنامجه الروائى والدبلوماسى ” عز الدين شكرى ” متحدثا عن تحليلاته السياسة للاحداث الحالية و قد أعلن مفاجأة عن عام 2017 حيث قال :

 

” عام 2016 ربما يكون من أسوأ الأعوام التي مرت علينا في الفترة الأخيرة ، احنا اتبهدلنا جامد خلال الـ 6 سنين اللي فاتوا و 2016 كانت أكثر ألمًا من السنوات اللي قبلها لكن للأسف مش متأكد أنها هتكون أسوأ نقطة في الفترة المقبلة لأن العالم يتم الآن إعادة صياغته ، والعالم العربي في قلب هذه العملية وللأسف الشديد يبدو أننا فقدنا القدرة على السيطرة على أمورنا فأصبحنا خاضعين فيما يحدث لنا لأشياء خارج سيطرتنا ، فأعتقد أن عام 2017 سيكون الأسوا على الاطلاق “

 

 

التعليقات