التخطي إلى المحتوى

منظومة الدعم والتموين والخبز المدعم، تعمل الحكومة المصرية جاهدة خلال الشهور الماضية على تنظيم المنظومة بأكملها وإيصال الدعم إلى مستحقية، ولذلك قامت الحكومة باتخاذ عدة إجراءات بشأن هذا الأمر، وكان أهمها هو تنقية البطاقات التموينية من المتوفين والمسافرين والأسماء المكررة، ثم قامت وزارة التموين والتجارة الداخلية بتحرير سعر الدقيق تحريراً كاملاً، وبيعه لأصحاب المخابز بالسعر الحر لمنع سرقة الدقيق.

وبالأمس اتخذت وزارة التموين قراراً جديداً يتعلق برغيف الخبز، حيث قرر الدكتور على المصيلحي قصر صرف الخبز بالبطاقات التموينية على داخل محافظات محل الإقامة فقط، وذلك بعد أن كان النظام القديم يتيح للمواطن المغترب صرف الخبز من أي محافظة يتواجد بها طالما أن بطاقته التموينية معه، وعللت الوزارة قرارها هذا بأنه ضمن منظومة الإصلاح لمنع التلاعب في المنظومة، وبحسب هذا القرار فإن المواطن يقوم بصرف الخبز من داخل محافظته فقط، الأمر الذي تسبب في ضرر شديد للكثير من المواطنين الذين يعملون في محافظات أخرى.

واليوم وبعد الهجوم على وزارة التموين بسبب هذا القرار تراجعت الوزارة عنه وذلك بحسب رئيس الشعبة العامة للمخابز عبد الله، وأشار غراب في لقاء له مع برنامج “هنا العاصمة”، والمذاع على قناة سي بي سي، إلى أن الوزير قرر منح مهلة قدرها عشرة أيام لسكان المحافظات التالية:
القاهرة والقليوبية والبحر الأحمر والجيزة وجنوب وشمال سيناء، لتغيير بطاقاتهم إلى محل إقامتهم أو أماكن عملهم، وبعد هذه المهلة سيتم تنفيذ القرار على الجميع بلا استثناء، وأكدت وزارة التموين أن إجراءات نقل البطاقة من مكان إلى مكان لا تتجاوز 48 ساعه.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.