مصر تنتفض من أجل رجالها إعدام 15 إرهابيا استهدف كمين الصفا بالعريش والقضاء العسكري يحكم
كمين الصفا

شهدت الساحة السياسية والرأى العام المصري خلال الساعات الماضية حالة من الترقب الكبير فور اتخاذ عدد من الاجراءات المشددة وفقا للقرار الصادر من المحكمة بقرار صادر بإعدام خمسة عشر متهما” بقضية الهجوم على كمين الصفا بمدينة العريش والذى أسفر عن استشهاد ضابط وثماني مجندين، وقد شهدت تحققات كبيرة موسعة عقب الحادث الأليم الذى راح فيها جنود من القوات المسلحة أثناء تادية واجبهم الوطنى والقيام بالخدمة فى مدينة العريش، وقد استهدف عدد من الجماعة الارهابية كمين الصفا بدم بارد ليصد مع أروح المواطنين.

وقد أعلنت التحريات الاولية عن الحادث أسماء المتوفين وهم:الملازم أول محمود أحمد علي، والرقيب أحمد علي الزهري، والجنود محمد جمال صابر، وأحمد عبد المحسن طغيان، وعرفات سالم سليم، وأشرف شوقي شحاتة، ومحمود عبد الغني، وعلي صلاح عبد الغفار، ومحمد عامر فودة، وإصابة الجندي رمضان حماد عبد الله.

كمين الصفا

وفور قيام الجهات المختصة بعمل على تمشيط مكان الحادث للتعرف على الفاعلين، وتم القبض على عدد من المتهمين وتم تقديمهم الى القضاء العسكرى، كما وجهت لهم تهمة الهجوم على نقطة دورية تابعة للقوات المسلحة وإلقاء قنبلتين عليها كما خططوا لتنفيذ عدد من العمليات ضد المنشآت العسكرية واستهداف رجال الجيش والشرطة والقضاء فى القاهرة،  والذى قضى بإعدامه حضوريا وذلك فى السادس من يونيو 2015، ومع قرار الحكم طعن المحكوم عليه على الحكم إلا أن المحكمة العليا للطعون قد قررت برفض الطعن المقدم لها ليصبح حكم الاعدام نهائيا بحقه صالح للتنفيذ فى أى وقت.

أسماء المتهمين الذي نفذ فيهم حكم الاعدام

وحسب المصادر التى كشفت عن الخبر أسماء المتهمين الذي تم تنفيذ فيهم حكم الاعدام فى الساعات الأولى من صباح اليوم وهم  أحمد عزمي حسن محمد عبده، وعبد الرحمن سلامة سالم سلامة أبو عيطة، وعلاء كامل سليم سلامة، ومسعد حمدان سالم سلامة، وموسى محمد عمر حراز، وحليم عواد سليمان، وإبراهيم سالم حماد محمد السماعنة، وإسماعيل عبد الله حمدان فيشاوي، وحسن سلامة جمعة مسلم، ودهب عواد سليمان، ويوسف عياد سليمان عواد، ومحمد عايش غنام، وسلامة صابر سليم سلامة، وفؤاد سلامة جمعة، محمد سلامة طلال سليمان، وأحمد سلامة طلال سليمان، في الهجوم على كمين الصفا 3، واستهداف 3 دوريات أمنية للقوات المسلحة بمدينة العريش شمال سيناء.