أعتذرت الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب عن دعابتها التي أطلقتها خلال حفل أحيته في لبنان، والتي أعتبرت لكثير من المصريين أنها إهانة إلى نهر النيل الذي يمد مصر بنسبة 98% من احتياجاتها من الماء، وتسبب الموقف غير المقصود في حملة تحريضية ضدها وصلت لإيقافها عن الغناء من قبل نقابة الموسيقيين. فضلا عن دعوى قضائية ضد شيرين تقدم بها محامي للضرر الذي سيلحق على السياحة المصرية.

إعتذار شيرين لمصر والمصريين

لم يكن من الفنانة شيرين عبدالوهاب إلا ان تقدم إعتذار إلى الشعب المصري ، بعد تداركها الخطا غير المقصود، وذلك بعد هجوم ضدها من عموم الناس فضلا عن من في مجالها الفني. وكتبت شيرين بيانا على حسابها في التويتر لتقديم الإعتذار وتأكيدا على حبها لبلدها مصر:

 

عمرو أديب يثني على شيرين في كل يوم

وأنتقد الاعلامي عمرو أديب في برنامج كل يوم على فضائية “أون اي”، المعركة الكبيرة ضد شيرين، مؤكدا ان الجميع عرضة للخطأ، وقد أثنى على المغنية شيرين عبدالوهاب بوصفها بالعبقرية وصاحبة الصوت الجميل والعظيم، فقط هي بحاجة أن تتعلم بالتفكير قبل إطلاق كلامها. وقال انه تعرض للتهديد بعدم الدفاع عن شيرين في أزمتها، مؤكدا انه لا يمكن ان يدافع عن حاجة خطأ وانه ليس مع ما قامت به الفنانة، وأستنكر من يدعون لمعاقبة شيرين مؤكدا بأن مصر لا تهتز ولاتسقط من خلال الشتيمة فهي كيان مشيرا ان مصر تتعرض للشتيمة في كل يوم من طوب الأرض من المحطات.

وكانت بدأت أزمة الفنانة شيرين عندما طلبت منها أحدى معجباتها في حفل غنائي في بيروت، غناء أغنية” ماشربتش من نيلها” لتخبرها شيرين” هاتجيبلي البلهارسيا” وتنصحها بشرب مياه معدنية”ايفانيا” الفرنسية، والذي اعتبر المصريين إهانة لنهر النيل والتقليل من قيمته، ما تسبب في أزمة لم يتصورها أحد ان تأتي من خلال دعابة خفيفة لتلطيف الجو.