التخطي إلى المحتوى

قضت محكمة جنايات المنصورة الدائرة الثالثة برئاسة المستشار نسيم بيومي وعضوية كل من المستشار هيثم الضو، والمستشار بحي صادق، وأمانة سر أحمد الحنفي، بإحالة أوراق المتهم محمود نظمي السيد البالغ من العمر 32 عاماً إلى فضيلة مفتى الديار المصرية للنظر فى قرار إعدامه بتهمة قتل طفليه ريان ومحمد وذلك عن طريق لإلقاءهم فى نهر النيل من أعلى كوبري فارسكور بدمياط وذلك خلال احتفالات عيد الأضحى المبارك ، وتم تحديد جلسة 17 أبريل 2019 للنطق بالحكم.

وكان المتهم محمود نظمي قد اعترف بارتكاب جريمة قتل طفليه محمد وريان وذلك فى أول محاكمة عقدت له حيث انخرط فى البكاء وهو يردد “أيوه أنا قتلتهم وإنا لله وإنا إليه راجعون” وعقب صدور قرار المحكمة بإحالة أوراقه إلى فضيلة مفتي الديار المصرية انخرط المتهم فى بكاء هيستيري.

وحضرت زوجة المتهم محمود نظمي وأسرته إلى محكمة جنايات المنصورة وسماع مرافعة دفاع المتهم فى قضية “مقتل طفلي ميت سليل” محمد وريان وقد طوقت الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية محيط مجمع المحاكم أثناء سماع مرافعة دفاع المتهم، وتم سماع شهادة الزوجة بعد أن تراجع الأب عن اعترافاته مؤكداً بأنه اعترف تحت التهديد بقتل أهله جميعاً.

وكانت الجلسات السابقة قد تضمنت عرض جميع الاعترافات التى أدلى بها المتهم والتى نشرتها وزارة الداخلية، وتم تداولها من خلال المواقع الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وطالبت النيابة بتوقيع أقصي العقوبة على المتهم بعد إعادة اعترافه ومطابقة خطه بخطاب اعترافه.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.