هاجمت الكاتبة المعروفة ” فريدة الشوباشي” الشيخ ” محمد متولي الشعراوي” العلامة الكبير على مستوى العالم ، وذلك بسبب سجوده لله شكراً في نكسة 67، وعلى الفور تعرضت الكاتبة لهجوم شرس من قبل الكثير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك محبي الإمام الشعراوي، وذلك بعدما تعدت على الشيخ الراحل بالقول ووصفته باوصاف لاتليق بفضيلة الإمام الأكبر، وذلك من خلال لقائها على قناة ” العاصمة” الضائية المصرية، مؤكده أنه لم يكن حزين بسبب الهزيمة في نكسة 67، كما وصفت الشيخ بأن تفكيرة عقيم.

أور رد من فريدة الشوباشي بعد الهجوم عليها

وأضافت  الكاتبة من خلال تصريحاتها أن الشيخ الشعراوي يجب عليه ألا يفرح بتلك الهزيمة حيث أن الفائز فيها هو الكيان الصهيوني وهل هو قريب من الله، بعدما أكدت أن الشيخ الشعراوي أكد أن سبب سجوده في نكسة 67 ان الدولة المصرية كانت بعيده عن الله في تلك المرحلة، كما وجهت الكاتبة اللوم على الرئيس الراحل ” محمد أنور السادات” حيث أنه من قدم الشيخ للمجتمع المصري بعد أن سجد شكراً لله في النكسة، كما وصف  الإمام بأنه سبب للفتن في المجتمع المصري على حسب زعمها.

حيث تعرضت الكاتبة لهجوم عنيف من قبل الكثير من الشعب المصري نظراً لارتباطه الشديد بالإمام الأكبر الشيخ ” محمد متولي الشعراوي” والذي ما زال حياً في قلوب الكثيرين من ابناء الشعب المصري، على الرغم من وفاته منذ سنين، ومن جانبها قامت الشوباشي من جديد وردت من خلال تدوينه لها قائلة أنها لم تذكر شيء من عندها وأن ما ذكرته هى الحقيقة، حيث استشهدت الكاتبة  زاعمه  بخلاف نجل الإمام الكبير الشيخ الشعراوي معه  بشأن هذا الموقف.