أهالي الإسكندرية ينشئون حملة لمقاطعة الأسماك بعد زيادة أسعاره بصورة مبالغ فيها

تبنى أهالي الإسكندرية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي حملة لمقاطعة شراء الأسماك وأطلقوا عليها اسم “خاليها تعفن”، وقد انضم إلى هذه الحملة الكثير من المدن الساحلية من بينهم مدينة بور سعيد ورشيد والإسماعيلية، حيث أن المواطنون يعانون من الارتفاع المفاجئ في الأسعار وبصورة غير طبيعية حيث أن سعر كيلو السمك البلطي في أسواق الإسكندرية قد وصل إلى الأربعون جنيها وفي ازدياد باستمرار.

كما أن الأهالي أصبحوا يعانون من حالة الجشع التي انتابت جميع تجار الأسماك، فقد ازداد سعر السمك خلال الأيام القليلة الماضية بمعدل ما يزيد عن 100%، مما أصاب المواطنين بحالة من الغضب والاستياء الشديد لذلك قرر أهالي الإسكندرية مقاطعة جميع الأسماك والمأكولات البحرية اعتراضا على ما يقوم به التجار من الجشع قائلين أننا نحن من أهم المدن الساحلية وجميع الأسماك والمأكولات البحرية متوفرة لدينا وبكثرة، إذن ليس هناك أي نوع من أنواع أزمات النقص في السلعة البحرية إذن فان تفسير ما يحدث ما هو إلا نوع من أنواع الاحتكار والجشع التي تنتاب كثير من التجار.

في تعليق لأحد متابعي الفيس بوك ردا على نداء حملة المقاطعة قال “إننا منذ فترة ونحن نقاطع الدجاج بسبب الارتفاع الشديد الذي شهدته أسعار الدجاج ثم جاء دور مقاطعة اللحوم أيضا لغلاء أسعارها بصورة كبيرة ومن ثم يأتي السمك أيضا لمقاطعته فماذا سنأكل إذن والله وحده هو الذي يعلم بالمأساة التي يعاني منها الشعب المصري حتى تأتي التجار أيضا لتحرمنا من قوت يومنا بسبب جشعهم وطمعهم في مكاسب مضاعفة” وقد كتب متابع أخر متهكما على الحكومة قائلا “إذن أين الحكومة وأين الجهات الرقابية التي تاركة زمام الأمور إلى كل من له مصلحة دون النظر إلى أدنى حقوق المواطن المصري من مأكل ومشرب”.