الكوليرا في الجزائر: المغرب يتأهب وفرنسا تُحذر، فما الحكاية؟

استفاق الجزائريون يوم الثلاثاء 21 أوت الماضي والذي صادف أول أيام عيد الأضحى المبارك على نبأ ظهور وباء الكوليرا في البلاد بعد أزيد من 20 سنة على رصد آخر حالة، الأمر الذي أكده مدير “معهد باستور” بالجزائر السيد “الزوبير حراث” في تصريح له لصحيفة النهار ، فيما كانت وزارة الصحة الجزائرية قد أكدت رسميا يوم 24 أوت الفائت على لسان مدير الوقاية ومكافحة الأمراض المعدية “جمال فورار” أنه من بين 88 حالة مشتبه فيها تم تأكيد إصابة 41 حالة مؤكدة بالكوليرا في ولايات متفرقة شمال الجزائر حسب ما أفاد موقع جريدة البلاد.

ماذا تعرفون عن وباء الكوليرا؟
تعد الكوليرا من الأوبئة البكتيرية قصيرة المدى والمعدية، تستفحل في جسم الإنسان نتيجة بكتيريا تعرف بإسم “فايبريو كوليرا” بحيث تنمو وتتكاثر داخل الأمعاء الدقيقة، وبإفرازها للسموم تجعل من الجهاز الهضمي يطرح السوائل والأملاح بكميات معتبرة جدا مما يؤدي لجفاف الجسم وبالتالي الوفاة إن لم يتلقى المصاب الرعاية الطبية اللازمة.
ويرجح الباحثون في المجال أن ظهور وباء الكوليرا يعود لمنتصف القرن التاسع عشر إذ كانت البداية من شبه القارة الهندية نتيجة تلوث نهر “الغانج” لتنتقل بذلك هذه البكتيريا القاتلة عبر خطوط التجارة لكل أنحاء العالم تقريبا واضعة حدا لحياة الملايين من البشر.

خريطة انتشار وباء الكوليرا في الجزائر.
أفصح بيان لوزارة الصحة الجزائرية عن الولايات التي مسها وباء الكوليرا وعدد كل إصابة فيها وهي: 3 حالات مصابة في ولاية البويرة، 25 في ولاية البليدة، 12 في ولاية تيبازة و 5 حالات في ولاية الجزائر العاصمة.
الكوليرا في الجزائر: المغرب يتأهب وفرنسا تُحذر، فما الحكاية؟

ماذا عن أسباب تفشي الوباء؟
بحسب الرواية الرسمية للسلطات الجزائرية فإن خروج مارد الكوليرا من قمقمه كان نتيجة تلوث أحد المنابع المائية في منطقة “سيدي الكبير” بولاية تيبازة -غرب الجزائر العاصمة- ، كما أن أصابع الإتهام موجهة أيضا لبعض الفلاحين الذين يستعملون مياه الصرف الصحي في سقي مزروعاتهم كما أظهرته بعض الصور الصادمة التي كانت محل نقاش واسع بين الجزائريين على شبكات التواصل الاجتماعي.

المغرب يتأهب وفرنسا تحذر.
استنفرت وزارة الصحة المغربية جميع مصالحها تأهبا لمواجهة احتمال انتقال وباء الكوليرا إليها من الجارة الشرقية، إذ تعتزم الوزارة اتخاذ إجراءات وقائية صارمة على حدودها مع الجزائر.
فيما أوصت وزارة الخارجية الفرنسية رعاياها المقيمين أو المتوجهين للجزائر بضرورة توخي الحيطة والحذر بعد انتشار وباء الكوليرا في عديد الولايات الجزائرية.