التخطي إلى المحتوى

يبدو ان ساحات الصراع التاريخية بين العرب واسرائيل حول المدينة المقدسة، لم يقتصر وفقط على ساحات المقاومة التي بذل فيها الشعب الفلسطيني التضحيات من اجل قضيته العادلة بعروبة القدس كعاصمة لدولة فلسطين المنتظرة، ورغم التكهنات المتزايدة بقيام الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بوضع حلول نهائية مزعومة للصراع العربي الإسرائيلي، وحسم العديد من الملفات التي ألهبت الشرق الأوسط لعقود، وفى مقدمتها القدس واللاجئين، الا انه من الواضح ان الحكومة الاسرائيلية المتطرفة بقيادة بنيامين نتنياهو، ماضيه في تصورتها حول ابدية ان القدس عاصمة لدولة اسرائيل كما يزعمون، هذا ما وضح في مهرجان كان السينمائي، والذى ارتدت خلاله وزيرة الثقافة الاسرائيلية فستانا مصورا عليه مدينة القدس، كسلوك حرصت من خلاله ” ميري ريغف ” أن تستفز العرب كل العرب .

تعليق صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية على تصرف وزيرة الثقافة الاسرائيلية

وبعد ما قامت بيه ” ميري ريغف ” وزيرة الثقافة بإسرائيل من ارتداء فستان يصور المسجد الاقصى وقبة الصخرة وكل المعالم العربية والاسلامية على فستان ارتدته بمهرجان كان السينمائي، الذى تسلط فيه اضواء الكاميرات على أحدث ما يرتديه المشاهيروزيرة الثقافة الاسرائيلية |  ترتدى فستانا تستفز بيه العرب، بتصوير القدس عليه

أكدت صحيفة يديعوت احرونوت أن الوزيرة الإسرائيلية أحد أعضاء حزب الليكود المتشدد، والذى يتسيد المشهد السياسي الأن بإسرائيل بقيادته للحكومة بقيادة بنيامين نتنياهو

أرادت الوزيرة حسب الصحيفة الإسرائيلية ان ترسل رسالة للعالم كله وخاصة العرب، ان القدس كاملة هي العاصمة الابدية للدولة الإسرائيلية حسب زعم الصحيفة العبرية .



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.