التخطي إلى المحتوى

أنتشرت خلال الساعات القليلة الأخيرة أزمة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخرجية الإماراتي عبدالله بن زايد علي خلفية إساءة بن زايد لرمز من رموز الأتراك وهو فخر الدين باشا، حيث عبر الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن عضبهم من الرئيس التركي، والذي أكد أن فخر الدين باشا هو من قام بالدفاع عن المملكة العربية السعودية والتصدي لأعدائها، وهو الأمر الذي نفاه عدد كبير من رواد موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

من هو فخر الدين باشا

نقدم لكم مجموعة من أهم المعلومات عن فخر الدين باشا، ويدعي عمر فخر الدين بن محمد ناهد بن عمر، وشهرته فخري باشا، من مواليد عام 1869م بمدينة روسجوك العثمانية، أضطر إلي الانتقال إلي الأستانة بسبب الحرب الروسية العثمانية 1878م ، بعد ذلك قام بالإلتحاق بالمدرسة الحربية في الآستانة وتخرج منها عام 1888م، فكان الأول على زملائه والتحق بدورات ملازمي الفرسان وأركان حرب.
شغل منصب في الجيش الرابع في أزرنجان نظراً لتفوقه في عمله، كما تم تعيينه وكيلًا لقائد الجيش الرابع المرابط في سورية ثمّ كُلِّف بالسفر إلى المدينة للوقوف على أحوالها، وتوفي في يوم 22 نوفمبر 1948م عن عمر يناهز 79 عاماً في اسطنبول.

فخري باشا
فخري باشا

قصة فخر الدين باشا مع المملكة العربية السعودية

تم تعيين فخري باشا قائدًا لحملة الحجاز بالمدينة المنورة في 17 يوليو 1916م، ثم تولى منصب محافظ المدينة المنورة في 28 أبريل 1917م، وقد أشار أردوغان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده للرد على ما قام وزير الخارجية الإماراتي بإعادة نشره على حسابه حول حقيقة إستسلام فخري باشا للقبائل العربية بعد هزيمته في المدينة المنورة، إلي أن فخري باشا هو من قام بحماية المدينة المنورة من الاحتلال، وكان هدفه هو أن يكون شهيداً لا ليسرق المدينة.

التدوينة المسيئة لفخر الدين باشا

كانت التدوينة التي أعتبرها أردوغان إساءة للزعيم التركي فخري باشا قد قام بتدوينها طبيب أسنان عراقي يدعي الدكتور علي العراقي، وقد قام وزير خارجية الإمارات بإعادة تدوينها، وهو الأمر الذي أعتبره أردوغان إساءة متعمدة لتركيا وللزعيم التركي.

التدوينة المسيئة لفخر الدين باشا
التدوينة المسيئة لفخر الدين باشا

وقد جاء في التدوينة ما يلي:

هل تعلمون في عام1916قام التركي فخري باشا بجريمة بحق أهل المدينة النبوية فسرق أموالهم وقام بخطفهم واركابهم في قطارات إلى الشام واسطنبول برحلة سُميت(سفر برلك) كما سرق الأتراك أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وارسلوها إلى تركيا.

هؤلاء أجداد أردوغان وتاريخهم مع المسلمين العرب

وقد قام أحد رواد التواصل الاجتماعي بنشر صورة يظهر فيها فخري باشا أثناء استسلامه للقبائل العربية.

استسلام فخر الدين باشا
استسلام فخر الدين باشا

كما عبر الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم مما أدعاه أردوغان حول حقيقة دفاع فخري باشا عن المدينة المنورة، ولا يزال الأمر بين مؤيد ومعارض، وقد أثارت هذه التدوينة أزمة بين تركيا والإمارات، وقد تفاعل الكثير من الشخصيات البارزة في المملكة العربية وعدد من الإعلاميين مع التدوينة بما في ذلك الإشادة بموقف وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.