التخطي إلى المحتوى
مقتل علي عبد الله صالح والتفاصيل الكاملة ومخاطر غير مسبوقة على المملكة والرهان السعودي الخاسر وأهم الأوراق الرابحة
مقتل علي عبد الله صالح

مقتل علي عبد الله صالح بداية تحول كبير ستشهده الحرب اليمنية، بعد تأكيد مقتل علي عبد الله صالح الرئيس اليمني اليوم الاثنين، على يد جماعة الحوثيين أنصار الله، وهم ذيل الأفعي الإيرانية في جنوب شبه الجزيرة العربية، فرهان السعودية الأخير على الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح لم يكن صائبا، فحتمية مقتل علي عبد الله صالح كانت مؤكدة بوجوده بصنعاء دون حماية كافية، فكيف للمملكة أن تراهن على أضعف الأوراق وتترك وتهمل أهم الأوراق في مواجهة الأفعي الإيرانية، فلدى العرب أوراق كافية بقطع عنق الأفعى، ولكنها تهمل أهم الأوراق، وسنفرد لذلك في مقالات لاحقة، ونعود لمقتل صالح، فقد ذكرت مصادر يمنية، أن الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح اغتيل على يد جماعة الحوثي أنصار الله بعدما اشتبكت مع موكبه وقتلته مع عدد من مرافقيه.

ومن الجدير بالذكر أن علي عبد الله صالح كان برفقة الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر/ عارف الزوكا، وكذلك كان يرافقهم القيادي ياسر العواضي، واللواء عبد الله محمد القوسي، وأيضا كان بصحبتهم نجل صالح العقيد خالد علي عبد الله.

مقتل علي عبد الله صالح وتفاصيل اغتياله وما أشبه الليلة بالبارحة

مقتل علي عبد الله صالح والتفاصيل الكاملة ومخاطر غير مسبوقة على المملكة والرهان السعودي الخاسر وأهم الأوراق الرابحة
مقتل عي عبد الله صالح

وقد صرحت مصادر أنه فور توجه موكب صالح من الستين وذلك في اتجاه سنحان تمت ملاحقته الموكب من قبل ميلشيات حوثية تقدر بـحوالي 20 مركبة عسكرية، وعند اقتراب الموكب من قرية الجحشي، تم إطلاق النار بكثافة نحو الموكب الذي كان به صالح مع قيادات حزبه، مما أدى إلى مقتل صالح وإصابة نجله، كما صرحت بعض  المصادر، أن مقاتلي الحوثي قاموا بإنزال صالح من السيارة التي كان يستقلها مع بعض مرافقيه، وتم قتله على الفور بدم بارد، وقد أكدت هذه المصادر أيضاً مقتل عارف الزوكا في الحادث، بيتما تم أسر  العقيد خالد علي صالح ابن الرئيس القتيل، بينما مازال الغموض يحيط مصير العميد طارق علي عبد الله صالح.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤولين في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه علي عبد الله صالح، فقد صرحت الوكالة أن صالح قتل خارج العاصمة صنعاء، مع ياسر العواضي الأمين العام المساعد للحزب، كما نقلت رويترز وذلك عن مصادر أخرى في جماعة الحوثيين أن علي عبد الله صالح قتل إثر هجوم بالقذائف الصاروخية والرصاص على موكبه، وقالت إن مقاتلين أوقفوا سيارته بقذيفة صاروخية ثم أطلقوا عليه النار فقتلوه.

وأفاد المصدر، أن مجموعة من اللجان الشعبية التابعة لجماعة “أنصار الله” (الحوثيين) اعترضوا 3 سيارات مصفحة رباعية الدفع كانت إحداها تقل صالح في منطقة خولان وهي في طريقها من صنعاء إلى مأرب، ولم تكشف المصادر عن مصير القيادات الأمنية التي كانت برفقته، إلا أنها أكدت إصابة عارف الزوكي الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام وأسره، مؤكداً أن صالح قتل برصاص قناص.

من جانبها، نقلت قناة “العربية” معلومات تشير إلى أن “أنصار الله” كانوا قد عززوا مواقعهم في العاصمة صنعاء منذ ليلة السبت الماضي، مع إعلان صالح الانتفاضة عليهم، مؤكدة أن مؤيدي الجماعة انتشروا في أرجاء العاصمة، مزودين بأسلحة ثقيلة ومتوسطة أخرجوها من مخابئ سرية كانوا قد احتفظوا بها عند سيطرتهم على صنعاء في سبتمبر/ أيلول من العام 2014،وفيما قال علي البخيتي، القيادي في حزب المؤتمر، إن قناصاً نجح في إصابة رأس صالح، قالت تقارير أخرى إن “أنصار الله” نجحوا في اعتقال صالح وعدد من مساعديه ثم أعدموهم بدم بارد.

تاريخ الصراع والحروب بين على عبد الله صالح والحوثيين‬‎
تاريخ الصراع والحروب بين على عبد الله صالح والحوثيين‬‎

وقالت “العربية” إن لقطات فيديو نشرته “أنصار الله”، أظهرت، مشهداً شبيهاً بمقتل العقيد الليبي معمر القذافي، حيث لف مسلحون جثة صالح في غطاء، وظهرت آثار رصاصة على الجانب الأيسر من رأسه، مؤكدة أنه في العملية نفسها لقي الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي ياسر العواضي مصرعه، كما أصيب نجل صالح خالد بجروح وتم أسره من قبل “أنصار الله”.

وقد أعلنت وزارة الداخلية التابعة لجماعة الحوثيين عن مقتل الرئيس المخلوع صالح عقب تفجير منزله بصنعاء، كما أكدت مصادر من حزب المؤتمر الشعبي العام هذه الأنباء، ويكر أن انهيار التحالف بين صالح والحوثيين والذي استمر ثلاث سنوات ضد القوات اليمنية الحكومية المدعومة من السعودية، يرجع سبب انهيار التحالف لخلافات على تقاسم السلطة والنفوذ، وكذلك خلافات مالية.

علي عبد الله صالح
مقتل على عبد الله صالح

وأكدت عضو اللجنة العامة لحزب المؤتمر الشعبي العام فائقة السيد لوكالة فرانس برس الاثنين، أن زعيم الحزب مقتل علي عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق  على أيدي الحوثيين.

وقالت السيد إن “ميلشيات الحوثي أطلقت النار على صالح واستشهد ومعه قيادات أخرى، بينهم ياسر العواضي (الأمين العام المساعد للحزب)، وهم يدافعون عن الجمهورية”، مضيفة “استشهد الزعيم وقد دشن معركة تحرير صنعاء من ميلشيات الحوثي”.

وأظهر شريط فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي جثة يبدو أنها تعود لصالح، مصابة بالرأس، ويحملها مسلحون على بطانية حمراء. كما ظهرت آثار دماء على قميص القتيل.

مقتل علي عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق على يد الحوثيين

ووصف بيان صادر عن وزارة الداخلية التابعة للحوثيين علي عبد الله صالح بـ”زعيم الخيانة”. وتحدث البيان الذي نشره موقع وكالة “سبأ” الناطقة باسم الحوثيين، عن “انتهاء أزمة ميلشيا الخيانة  وبسط الأمن في ربوع العاصمة صنعاء وضواحيها وجميع المحافظات الأخرى ومقتل زعيم الخيانة وعدد من عناصره”.

وتمكن مصور لوكالة فرانس برس من الاقتراب من مكان إقامة الرئيس السابق في حي حدة في جنوب صنعاء، إلا أنه لم يتمكن من الدخول، وأفاد أن المنزل أصيب بأضرار نتيجة المعارك.

وحكم صالح اليمن طيلة 33 عاما أحكم خلالها قبضته على السلطة وناصب الحوثيين العداء، وشن حروبا ضدهم، قبل تنحيه في فبراير 2012 بعد 11 شهرا من الاحتجاجات ضد نظامه، وفي 2014، تحالف صالح مع الحوثيين المدعومين من إيران.

 وتفجر الخلاف المتصاعد بين الفريقين على خلفيات مالية وتقاسم السلطة والنفوذ وشبهات بإتمام صفقات سرية بين صالح والرياض،وترافق ذلك مع مواجهات عسكرية على الأرض في صنعاء بين الفريقين أوقعت مئة قتيل وجريح على الأقل منذ الأربعاء الماضي، بحسب مصادر أمنية وطبية. وامتدت خلال الساعات الماضية إلى خارج صنعاء.

لذلك وجب دق رأس الأفعى الإيرانية واستخدام ورقة أكراد مهاباد وعرب الأحواز، ومتوقع خلال فترة وجيزة مواجهة المملكة السعودية للعديد من المخاطر العسكرية من الجنوب والشرق والشمال، وقد تتفاجئ بغزو داعشى لمحافظات الشمال حتى حائل وتابوك وكنت قد كتبت مقال من سنة ونصف عن نشأة تنظيم الدولة بأيادى إيرانية أمريكية منذ عهد اوباما حين كانت العلاقات بين ايران وأمريكا في أفضل حالاتها منذ عهد الشاة محمد رضا بهلوي، وكانت مكافأة ايران على تنفيذ المخطط الأمريكى لتفكيك المنطقة العربية هي إلغاء العقوبات الاقتصادية وفك تجميد الأموال الإيرنية والاتفاق النووي، وهذا يؤكد أن ايران كانت أداة في يد أمريكا لتفكيك المنطقة العربية في العهد الأوبامي الغابر.

وفي خطوات متلاحقة أعقتب مقتل علي عبد الله صالح بدا واضحا أن هدفها عزل الحوثيين، أمر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الاثنين بإطلاق عملية عسكرية تشمل كال الأرتضي اليمنية وذلك لاستعادة السيطرة على صنعاء، بدعم من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية، حسب ما أعلن مصدر في الرئاسة اليمنية.




     



عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.