تعرف على سبب هجوم النشطاء على “حليمة بولند” ووصفهم لها بالـ”أوفر”

أثارت الإعلامية الكويتية الشهيرة “حليمة بولند” تحفظ الكثيرين بعد ظهورها أمس في برنامج العاشرة مساءَ، المذاع على فضائية دريم ويقدمه الإعلامي وائل الإبراشي.

حليمة وواشل الابراشي

والسبب وراء تلك الهجمة التي شنها ناشطون على مواقع التواصل هو طريقة حديثها وردودها على الإبراشي والتي وصفها البعض “بالأفورة” حيث كانت ردودها ملفتة للأنظار مما جعلها تطلب من المعدين أن يذيعوا فيديو لها وهي صغيرة للتدليل على أنها تتكلم بتلقائية ولا تتكلف الكلام بهذه الطريقة.

من جانبهم رفض بعض النشطاء هذا الأسلوب في الكلام بقول أحدهم ” ربنا يكون في عونك يا وائل” وقال آخر: دمها تقيل قوي” بينما رفض ثالث استضافتها من الأساس معللًا ذلك بأنه توجد قضايا أهم من حليمة ودلعها، على حد تعبيره.

a1d19d2552

وليست هذه أول مرة تقوم فيها حليمة بولند باستفزاز المتابعين فعندما استضافها الإعلامي “شعيب راشد” في إحدى حلقات برنامج “سوار شعيب”، قامت حليمة بمغادرة الاستديو وهي غاضبة والسبب كان صورة عرضها شعيب وعليها سؤال غامض لم تقرأه إلا حليمة مما اضطرها لتهديده قائلة “لا تلعب بالنار” ثم غادرت الاستديو.

من الجدير بالذكر ان حليمة بولند دخلت العام الماضي مجالًا جديدًا وهو مجال الكتابة والتأليف حيث أعلنت في شهر نوفمبر من العام الماضي أنها بصدد تأليف كتاب عن قصة حياتها تحت عنوان “حليمة بولند Me”، وستروي فيه عن مشوار حياتها منذ الطفولة وحتى امتهان التقديم التليفزيوني والإعلام.