التخطي إلى المحتوى

تم مؤخرا صدور تقرير بريطاني تبرئ فيه جماعة الاخوان المسلمين من كونها جماعة إرهابية محظورة ،ويضيف التقرير “التقييمي ” انها جماعة متطرفة متوازية وجاء التقرير منذ اكثر من شهرين ،وقد جاءت نتيجة علي غير المنتظر ومخيبة لكل الآمال للكثير من الحكومات العربية التي كانت معارضة لحكم الإخوان ،وتقوم بإعتقال اعضاء الجماعة.

اما عن اهم مايميز التقرير فتتمثل في تاكيدة علي عدم تصنيف جماعة الاخوان المسلمين كجماعة إرهابية ،فلذا فلابد من عدم حظر أعمالها وانشطتها داخل بريطانيا ،كان رئيس وزراء بريطانيا قد تعرض لضغوطات كبيرة وعنيفة من اعلان محتوي التقرير امس من دول كبيرة لحظر نشاط جماعة “الإخوان ” .

لذا فقد لجأ ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا الي ما يعرف بتشكيل لجنة لدراسة الأمر ،والتي تتكون من هيئات اكاديمية وسياسية وامنية ،لاخذ إستطلاعها في تقرير خاص بها وإتخاذ التقرير الرسمي اللازم تجاه الجماعة علي اساس توصيات المجلس.

وكان التقرير المذكور قد تمتجهيزة منذ عدة أشهر ،ولكن رئيس وزراء بريطانيا “ديفيد كاميرون “فضل عدم الإفصاح عن محتواه لحين الانتهاء من الانتخابات النيابية البريطانية ،وذلك لمنع حدوث اي ضغوطات او حالات الغضب في اوساط الحلفاء العرب

التقرير المذكور كان جاهزا منذ عدة اشهر، ولكن كاميرون فضل التريث في اعلان محتوياته لما بعد الانتخابات النيابية البريطانية، ولامتصاص الضغوط وحالة الغضب في اوساط حلفائه العرب المعادين لحركة الاخوان المسلمين، والمطالبين بحظرها كحركة ارهابية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.