في واحده من الوقائع الأليمة التي حزن لها الشعب المصري بأكمله ما تعرض له العالم والدكتور عبد الحميد متولي صاحب أشهر برنامج ديني في التسعينيات وهو برنامج “حديث الروح ” والذي كان يقدمه و يقدم من خلاله شرح مبسط عن أصول الدين والفهم الصحيح للدين الإسلامي  حيث أنه قام بتأليف العديد من المجلدات والكتب في أصول الدين والشريعة حيث أنه كان أستاذ في جامعة الأزهر وتتلمذ على يده مجموعة من أكبر العلماء في الوقت الراهن إلا أن تدهور الحالة الاجتماعية و المادية له جعل حالة أشبه بالمتسولين بعد قضاء معظم أوقاته منعزلا دون أن يسأل عنه أي شخص.

رد الأزهر  تجاه الدكتور عبد الحميد متولي

وقام الأستاذ علي عبد الوهاب إداري بالنادي الأهلي بنشر قصته بالكامل بعد أن قام بقضاء يوم كامل معه في منزله المتواضع والبالي وقام بنشر عدة صور له تبين مدى الحالة المتدهورة التي يعيش بها العالم الجليل وانتشرت القصة بسرعة كبيرة جدا حتى جاء الرد من شيخ الأزهر الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب على لسان الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر أن الأزهر تدخل بسرعة لنجدة تلك القامة الدينية و العلمية الكبيرة الجدير بالذكر أن الملايين استاؤوا من الحالة التي وصل إليها مستوى العلماء و المشايخ في مصر في ظل التكريم المستمر والغير مبرر للفنانات والراقصات وهذا ما دفع آلملأين من أبناء الشعب المصري من المسلمين والمسيحين من مشاركة المشور .

نتيجة بحث الصور عن الدكتور عبدالحميد متولى حديث الروح

 

نتيجة بحث الصور عن الدكتور عبدالحميد متولى حديث الروح

 

الفيسبوك ينقذ عالم أزهر مصريا !