التخطي إلى المحتوى

ما زالت العمليات الإرهابية فى مدينة العريش بشمال سيناء مستمرة والتي زادت وتيرتها فى الفترة الأخيرة، وذلك بعد عملية كمين المطافى فى مدينة العريش الذي شهد الكثير من قتل القوات العسكرية المصرية فى سيناء، وشهدت مدينة العريش يوم الإثنين الماضي عملية إرهابية جديدة على أفراد قوات الأمن المصري.

فبعد يوم واحد من هجوم إرهابي على ثلاث كمائن أمنية في وقت واحد بالشيخ زويد والعريش يوم السبت الماضي، ومقتل مجند وإصابة ثمانية آخرين، شن مسلحون هجوماً آخر يوم الإثنين هو الأعنف من نوعه منذ عدة شهور، حيث كان الهجوم بقذائف الآر بي جي وفي نفس التوقيت اقتحام سيارة مفخخة للكمين، وأدى الحادث الإرهابي إلى استشهاد عشرة جنود وإصابة ما يقرب من عشرين آخرين.

واليوم وبعد 48 ساعة من الحادث الإرهابي قام تنظيم الدولة التابع لداعش “الإرهابية” بتبنيه للحادث ونشر صوراً تفصيلية لاقتحام أفراد التنظيم لكمين المطافي، بالإضافة إلى بيان تفصيلي بالحادث الإرهابي، وقال البيان أن عشرين من عناصرالتنظيم نفذوا الهجوم مستخدمين في هجومهم قذائف (آر.بي.جي) وأسلحة آلية متطورة بالإضافة إلى سيارة مفخخة.

 

 

 

التعليقات