المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى تضع 10 من قادة حزب الله على قوائم الإرهاب
خزب الله الشيعي

فرضت الولايات المتحدة البارحة الأربعاء عقوبات إضافية على قيادة حزب الله، مستهدفة خمسة من كبار مسؤوليها، بمن فيهم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ونائب الزعيم الشيخ نعيم قاسم.

بالإضافة إلى نصر الله و قاسم، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على محمد يزبك، حسين الخليل وابراهيم الأمين السيد.

كان هذا الإجراء جزءًا من حملة منسقة من قبل مركز استهداف التمويل الإرهابي بقيادة الولايات المتحدة والسعودية، والذي أدرج خمسة أعضاء آخرين في حزب الله وأربع شركات مرتبطة بالمجموعة التي تم تسميتها من قبل وزارة الخزانة الأمريكية. وفرضت الدول الأعضاء في TFTC عقوبات على الأفراد والشركات المسمى، وفقا لبيان الخزانة الأمريكية.

وقال البيان إن الولايات المتحدة والسعودية والبحرين والكويت وعمان وقطر والإمارات العربية المتحدة استهدفت “أعضاء مجلس شورى حزب الله وهيئة صنع القرار الرئيسية لحزب الله”. عبر هذا الإجراء والذي اعتبارا من اليوم سيدخلهم في قوائم الإرهاب وسيصدر بحقهم قرار متابعة دولي.

وأضاف البيان أن مكتب مراقبة الممتلكات الأجنبية ومكتب مراقبة التجارة الخارجية يعاقبان ايضا قاسم ويزبك, وخليل, وسيّد, بناء على دعم مزعوم للإرهابيين أو لأعمال إرهابية.

وهذه هي ثالث جولة من العقوبات التي أعلنتها واشنطن منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني الأسبوع الماضي. فيما قال وزير الخزانة ستيفن منوشين “من خلال استهداف مجلس شورى حزب الله رفضت دولنا (أمريكا ودول الخليج) بشكل جماعي التمييز المزيف بين ما يسمى” الجناح السياسي “والتآمر الإرهابي لحزب الله في العالم.